المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

واشنطن وسيول تعرضان على كوريا الشمالية المساعدة لمكافحة كوفيد-19

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون
زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون   -   حقوق النشر  í©ëNí êMé–/KCNA via KNS

عرضت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية السبت تقديم مساعدة لكوريا الشمالية لمكافحة تفشي وباء كوفيد-19.

وجاء في بيان مشترك صدر في ختام قمة بين الرئيسين الأميركي جو بايدن والكوري الجنوبي يون سوك يول في سيول أن "الزعيمين يبديان قلقهما بشأن تفشي وباء كوفيد-19 مؤخرا" في كوريا الشمالية مؤكداً "استعدادهما للعمل مع الأسرة الدولية من أجل تقديم مساعدة" لبيونغ يانغ.

وسجلت كوريا الشمالية السبت أكثر من 200 ألف إصابة جديدة بالحمى لليوم الخامس على التوالي في الوقت الذي تكافح فيه البلاد أول انتشار مؤكد لفيروس كورونا.

ويرجح مراقبون أن تكون أكثرية تلك الإصابات بـ"الحمى" إصابات بكوفيد في الواقع. ولكن مسؤولون في استخبارات كوريا الجنوبية قالوا أيضاً إن بعضها قد يكون سببه فيروس آخر غير كورونا. ويشير المسؤولون الكوريون الجنوبيون إلى أن الأمراض التي تنتقل عبر المياه تحولت إلى مشكلة كبيرة في كوريا الشمالية في السنوات الأخيرة. 

ولكن ما هو مؤكد أن النظام في كوريا الشمالية لا يعطي صورة دقيقة عن الأوضاع الصحية بسبب كوفيد.  

مخاوف عالمية

وأثارت موجة كوفيد الحالية، التي تم الإعلان عنها يوم 12 مايو-أيار، مخاوف بشأن نقص اللقاحات، وعدم توافر البنية التحتية الطبية الملائمة، وأزمة غذائية محتملة في الدولة التي يبلغ عدد سكانها 25 مليون نسمة، والتي رفضت المساعدة الخارجية وأبقت حدودها مغلقة. 

وظهرت أعراض الحمى على ما لا يقل عن 219030 شخصاً حتى مساء الجمعة، مما رفع العدد الإجمالي لهذه الحالات إلى مليونين و460640 ألفاً، حسبما أفادت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية نقلا عن بيانات من المقر الحكومي للوقاية من الأوبئة في حالات الطوارئ. 

وسجلت كوريا الشمالية حالة وفاة جديدة ليرتفع عدد الوفيات إلى 66. ولم تحدد الوكالة عدد الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس.

وفي تقرير منفصل، ذكرت الوكالة الرسمية أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون عقد اجتماعا للمكتب السياسي لحزب العمال الحاكم في وقت مبكر يوم السبت للاطلاع على موقف فيروس كورونا واستجابة الجهات المختصة على مدار الأيام التسعة منذ ظهور المرض.

وأشاد كيم "بالتقدم الإيجابي" في حملة مكافحة كوفيد لكنه دعا إلى تعديل السياسة وتحسينها باستمرار "لاغتنام فرصة الفوز في المعركة ضد الوباء".

ولم توضح الوكالة أين رأى كيم تقدما، لكن وسائل الإعلام الحكومية أشادت "بالنتائج الجيدة" في مكافحة فيروس كورونا في البلاد، مستشهدة باستدامة الزراعة والإنتاج في القطاعات الصناعية الرئيسية ومشاريع البناء.

وقال خبراء إنه في ظل عدم وجود حملة تطعيم وطنية والقدرة المحدودة على إجراء فحوص الكشف عن كوفيد-19، قد لا تعكس البيانات اليومية الصادرة عن وسائل الإعلام الحكومية العدد الحقيقي للإصابات، وقد يكون من الصعب تقييم حجم موجة كوفيد.

وحذرت وكالة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة من عواقب "مدمرة" على سكان كوريا الشمالية البالغ عددهم 25 مليون نسمة، بينما قالت منظمة الصحة العالمية إن انتشار المرض دون رادع قد يؤدي إلى ظهور سلالات جديدة متحورة أشد فتكا.

المصادر الإضافية • وكالات