المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فايننشال تايمز: السعودية ستزيد إنتاج النفط إذا تراجع الإنتاج الروسي بسبب العقوبات

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
منشأة أرامكو النفطية في جدة - المملكة العربية السعودية - أرشيف
منشأة أرامكو النفطية في جدة - المملكة العربية السعودية - أرشيف   -   حقوق النشر  Amr Nabil/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved

ذكرت صحيفة فايننشال تايمز يوم الأربعاء نقلا عن مصادر أن السعودية مستعدة لزيادة إنتاج النفط إذا انخفض الإنتاج الروسي بسبب العقوبات التي يفرضها الغرب على موسكو.

وأضاف التقرير نقلا عن مصدر دبلوماسي أن المناقشات المتعلقة بزيادة فورية في إنتاج النفط السعودي والإماراتي قد يعلن عنها خلال اجتماع أوبك+ يوم الخميس.

يضم تكتل أوبك+ الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجين مستقلين منهم روسيا.

وقال المصدر الدبلوماسي إن زيادة الإنتاج المقررة في سبتمبر/أيلول ستطبق بدءا من يوليو/تموز وأغسطس/آب.

وسبق أن رفضت السعودية، أكبر منتج للنفط في أوبك، دعوات أمريكية لزيادة إنتاج النفط بأكثر من الزيادة التدريجية التي اتفقت عليها مع بقية الدول الأعضاء في أوبك+.

وقال التقرير نقلا عن مصادر مطلعة على المحادثات إن السعودية وافقت على تغيير موقفها وزيادة الإنتاج لتهدئة أسعار النفط، في إطار تقارب مع إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وأضاف أن السعودية أكدت أيضا أنها ستستجيب في نهاية المطاف وستزيد الإنتاج في حال حدوث أزمة إمدادات في سوق النفط.

انخفاض أسعار النفط

يأتي هذا في الوقت الذي تراجعت فيه أسعار النفط بنحو ثلاثة دولارات للبرميل في المعاملات الآسيوية المبكرة يوم الخميس.

وبحلول الساعة 0024 بتوقيت جرينتش انخفض خام برنت 2.76 دولار أو 2.4 بالمئة إلى 113.53 دولار للبرميل. وسجل الخام زيادة بنسبة 0.6 بالمئة يوم الأربعاء.

وتراجع خام غرب تكساس الوسيط 2.89 دولار أو 2.9 بالمئة إلى 112.37 دولار للبرميل. وارتفع الخام 0.5 بالمئة يوم الأربعاء.

وسجل الخامان ارتفاعات على مدى أسابيع بسبب الضغوط التي تواجهها صادرات النفط الروسية جراء العقوبات الأوروبية والأمريكية على موسكو بعد غزوها لأوكرانيا.

كما دعم تخفيف الصين التدريجي لقيود مكافحة كوفيد-19 الأسعار.

وذكرت خمسة مصادر في أوبك+ يوم الأربعاء أنه من المتوقع أن أن يلتزم التكتل بزيادة شهرية بسيطة في إنتاج النفط على الرغم من قلة المعروض في الأسواق العالمية.

المصادر الإضافية • رويترز