Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

اتفاق الحكومة التونسية والنقابات الرئيسية على إجراء محادثات بشأن برنامج إصلاحات صندوق النقد

نجلاء بودن، رئيسة الوزراء التونسية أمام قصر الإليزيه في باريس، فرنسا.
نجلاء بودن، رئيسة الوزراء التونسية أمام قصر الإليزيه في باريس، فرنسا. Copyright Michel Euler/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved
Copyright Michel Euler/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية نقلا عن بيان حكومي أن نجلاء بودن رئيسة الوزراء ورئيس الاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي ورئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية سمير ماجول اتفقوا على "عقد اجتماعي" لمواجهة التحديات في البلاد.

اعلان

اتفقت الحكومة التونسية والنقابات العمالية والتجارية الرئيسية الجمعة، على بدء محادثات يوم الاثنين بشأن الإصلاحات الاقتصادية التي يطلبها صندوق النقد الدولي من أجل منح تونس برنامج إنقاذ.

"عقد اجتماعي" لمواجهة التحديات

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية نقلا عن بيان حكومي أن نجلاء بودن رئيسة الوزراء ورئيس الاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي ورئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية سمير ماجول اتفقوا على "عقد اجتماعي" لمواجهة التحديات في البلاد.

وكان الاتحاد العام للشغل من أشد المنتقدين للإصلاحات الاقتصادية لصندوق النقد الدولي التي اقترحتها الحكومة، بما في ذلك خفض الدعم وتجميد أجور القطاع العام وإعادة هيكلة الشركات المملوكة للدولة.

وسبق أن قال إن مثل هذه الإصلاحات ستزيد من معاناة التونسيين وتؤدي إلى انهيار اجتماعي وشيك.

وتسعى تونس للحصول على دعم من صندوق النقد الدولي يبلغ أربعة مليارات دولار وسط التداعيات الاقتصادية لجائحة فيروس كورونا والحرب في أوكرانيا، على الرغم من أن مصادر دبلوماسية قالت لرويترز إنه من غير المرجح أن يصل أي برنامج يقره صندوق النقد الدولي إلى هذا المستوى.

ويريد صندوق النقد الدولي من الاتحاد العام التونسي للشغل أن يوافق رسميا على الإصلاحات الحكومية. والاتحاد العام التونسي للشغل اتحاد قوي يضم مليون عضو وسبق أن شل أجزاء من الاقتصاد في احتجاجات.

وتعقدت جهود تأمين برنامج الإنقاذ من صندوق النقد الدولي بسبب الاضطرابات السياسية في تونس منذ سيطرة الرئيس قيس سعيد على معظم السلطات قبل عام وتعطيله البرلمان وتحركه للحكم بمراسيم.

وفي الشهر الماضي مرر الرئيس دستورا جديدا يضفي الطابع الرسمي على العديد من السلطات الموسعة التي تولاها في استفتاء. وأظهرت الأرقام الرسمية أن 31 في المئة من التونسيين شاركوا ولكن جماعات المعارضة رفضت الرقم ووصفته بأنه مبالغ فيه.

المصادر الإضافية • رويترز

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

القضاء التونسي يبرئ طاقم سفينة تجارية أجنبية من تهمة تعمد إغراقها

المحكمة الإدارية التونسية توقف قرار قيس سعيّد بعزل نحو 50 قاضياً

"ينتقد المؤسسة الأمنية"..ممثل تونسي يقرر مغادرة البلاد بعد اقتحام رجال الأمن لحفله بسبب نص المسرحية