Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

تسجيل مليون إصابة بكوفيد في تشجيانغ الصينية وتوقعات بزيادة العدد للضعف

مريض في مستشفى باودينغ المركزي في مقاطعة خبي شمال الصين. 2022/12/21
مريض في مستشفى باودينغ المركزي في مقاطعة خبي شمال الصين. 2022/12/21 Copyright أ ب
Copyright أ ب
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

رغم الارتفاع القياسي في الإصابات المسجلة على الصعيد الوطني، قال المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها يوم الأحد إنه لم يتم تسجيل أي وفيات بسبب الفيروس في البر الرئيسي في الأيام الخمسة الماضية حتى يوم السبت.

اعلان

قالت حكومة إقليم تشجيانغ بشرق الصين، وهو أحد الأقاليم الصناعية الكبيرة القريبة من شنغهاي، يوم الأحد إنها تواجه حاليا نحو مليون إصابة جديدة بكوفيد-19 يوميا، وتوقعت أن يتضاعف العدد إلى المثلين في الأيام المقبلة.

وعلى الرغم من الارتفاع القياسي في الإصابات المسجلة على الصعيد الوطني، قال المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها يوم الأحد إنه لم يتم تسجيل أي وفيات بسبب الفيروس في البر الرئيسي في الأيام الخمسة الماضية حتى يوم السبت.

وأطلق مواطنون وخبراء دعوات لنشر بيانات أكثر دقة مع ارتفاع عدد الإصابات بعد أن أجرت بكين تغييرات جذرية على سياسة صفر-كوفيد، التي أدت إلى فرض عمليات إغلاق صارمة على مئات الملايين من مواطنيها وأضرت بثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وأصبحت الأرقام المسجلة في جميع أنحاء الصين غير مكتملة، بعد أن توقفت لجنة الصحة الوطنية عن تسجيل الإصابات غير المصحوبة بأعراض، مما جعل من الصعب تتبع الإصابات.

وتوقفت اللجنة يوم الأحد عن الإعلان عن الإصابات اليومية، والتي بدأ المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها في نشرها بعد ذلك. وتُعد تشجيانغ أحد الأقاليم القليلة التي تشير التقديرات إلى ارتفاع الإصابات بها مؤخرا، بما في ذلك الحالات التي لا تظهر عليها أعراض.

وتقتصر الصين تصنيفها لوفيات كورونا على من توفوا جراء التهاب رئوي أو فشل رئوي بسبب الإصابة بالفيروس مما أثار اندهاش خبراء الصحة حول العالم. ولم تتلق منظمة الصحة العالمية أي بيانات من الصين بشأن الحالات الجديدة التي دخلت المستشفيات، بسبب إصابتها بفيروس كوفيد-19 منذ أن خففت بكين قيودها.

وتقول المنظمة إن الفجوة الموجودة في البيانات قد يكون سببها الصعوبة التي تواجهها السلطات، في إحصاء الحالات في أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان.

"أخطر أسابيع الجائحة"

قالت مذكرة بحثية أصدرتها شركة كابيتال إيكونوميكس: "الصين في طريقها لمواجهة أخطر أسابيع الجائحة. مع ذلك، فإن السلطات لا تبذل حاليا أي جهود تقريبا لإبطاء انتشار العدوى، ومع بدء عودة المواطنين (للالتقاء بعائلاتهم) قبل السنة القمرية الجديدة، ستضرب موجة كوفيد-19 قريبا جميع المناطق، بما فيها تلك البعيدة عن الخطر حاليا".

وتشير التقديرات إلى تسجيل عشرات الآلاف من الإصابات اليومية بكوفيد-19 في الآونة الأخيرة، في مدينتي تشينغداو ودونغ غوان، وهي نسبة أعلى بكثير من الحصيلة اليومية المبلغ عنها على الصعيد الوطني، دون احتساب الحالات التي لا تعاني أي أعراض.

ويعاني نظام الرعاية الصحية في البلاد من ضغوط هائلة، إذ يُطلب من الموظفين العمل في أثناء مرضهم إلى جانب إعادة الممارسين الطبيين المتقاعدين للعمل في المجتمعات الريفية، للمساعدة في الجهود الوطنية، وفقا لوسائل إعلام حكومية. ومما يزيد الأزمة اقتراب موعد الاحتفال بالسنة القمرية الجديدة في يناير كانون الثاني، مع عودة أعداد كبيرة من المواطنين إلى مسقط رأسهم.

ونقل التلفزيون الرسمي يوم الأحد عن مسؤول صحي في هانغتشو قوله، إن المعدل اليومي للدخول إلى مركز الطوارئ في هانغتشو زاد مؤخرا بأكثر من ثلاثة أضعاف عن المتوسط، مقارنة مع مستويات العام الماضي.

المصادر الإضافية • رويترز

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الأرجنتين: عريضة تطالب الفرنسيين "بالتوقف عن البكاء" وحكم نهائي مونديال قطر يدافع عن قراراته

شاهد: تعرّف على غواغوا.. الروبوت الصيني القادر على محاكاة مشاعر البشر

نشطاء يعرقلون مؤتمر غوغل ويحتجون على العلاقات التجارية مع إسرائيل