Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

مايكروسوفت تحاول إقناع المفوضية الأوروبية بصفقة شراء "أكتيفيجن بليزارد"

The Xbox logo
The Xbox logo Copyright Kamil Zihnioglu/Copyright 2017 The AP. All rights reserved.
Copyright Kamil Zihnioglu/Copyright 2017 The AP. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

فتحت المفوضية الأوروبية، المكلفة الإشراف على المنافسة في الاتحاد الأوروبي، تحقيقاً في تشرين الثاني/نوفمبر 2022، مبدية الخشية من أن مايكروسوفت قد "تمنع الوصول إلى ألعاب الفيديو المطورة من أكتيفيجن بليزارد" أمام مستخدمي وحدات التحكم وأجهزة الكمبيوتر.

اعلان

أعلنت شركة مايكروسوفت الجمعة أنها قدمت تعهدات إلى المفوضية الأوروبية لإقناعها بالموافقة على خطتها لشراء ناشر ألعاب الفيديو الأميركي "أكتيفيجن بليزارد" مقابل 69 مليار دولار.

وكانت مايكروسوفت، التي تبيع أجهزة "اكس بوكس"، أعلنت في كانون الثاني/يناير 2022 عن استحواذها على "أكتيفيجن بليزارد" التي تطور ألعاب فيديو شهيرة بينها "كال أوف ديوتي" و"كاندي كراش". ويواجه المشروع الذي يهدف إلى إقامة ثالث أكبر شركة لألعاب الفيديو في العالم، مشاكل مرتبطة بقوانين المنافسة.

وفتحت المفوضية الأوروبية، المكلفة الإشراف على المنافسة في الاتحاد الأوروبي، تحقيقاً في تشرين الثاني/نوفمبر 2022، مبدية الخشية من أن مايكروسوفت قد "تمنع الوصول إلى ألعاب الفيديو المطورة من أكتيفيجن بليزارد" أمام مستخدمي وحدات التحكم وأجهزة الكمبيوتر، بما يشمل لعبة "كال أو ديوتي". وأرجأت الموعد النهائي لاتخاذ قرارها إلى 22 أيار/مايو، بعدما كان محدداً مسبقاً في 25 نيسان/أبريل. ولم ترغب مايكروسوفت ولا المفوضية في إعطاء تفاصيل عن الالتزامات المقدمة الخميس.

خلال جلسة استماع أمام المفوضية أخيراً، حاولت مايكروسوفت تبديد المخاوف من الضرر على المنافسة جراء المشروع الذي تعارضه بشدة شركة سوني، أكبر منافسيها.

وقال ناطق باسم مايكروسوفت "لقد وفينا بوعدنا بإتاحة +كال أوف ديوتي+ على المزيد من اللاعبين والأجهزة، من خلال تأمين صفقات لإتاحة اللعبة على وحدة تحكم نينتندو وخدمات الألعاب السحابية من نفيديا، وبوستيرويد وأوبيتوس". وأضاف "بتنا ندعم هذا التعهد بالتزامات ملزمة أمام المفوضية الأوروبية، ما سيساعد على ضمان أن تعود هذه الصفقة بالفائدة على اللاعبين في المستقبل".

وزار رئيس شركة مايكروسوفت براد سميث بروكسل الشهر الماضي لإجراء محادثات مع المسؤولين الأوروبيين، وبعد ذلك قال إنه "أكثر تفاؤلاً" بشأن الحصول على الموافقة المنشودة من الاتحاد الأوروبي. مع ذلك، نفى سميث أي توجه لتلبية المطالب بأن تبيع مايكروسوفت ألعاباً ناجحة مثل "كال أوف ديوتي".

ويثير الاندماج الضخم هذا القلق أيضاً في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة. فقد أطلقت هيئة المنافسة الأميركية "إف تي سي" إجراءً قانونياً في كانون الأول/ديسمبر لمنع الصفقة، وفي شباط/فبراير، خلصت الهيئة الناظمة البريطانية في نتائج أولية إلى أن الاندماج بين مايكروسوفت وأكتيفيجن بليزارد "قد يؤدي إلى ارتفاع الأسعار، وتقليص الخيارات والابتكار للاعبين في المملكة المتحدة".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

دراسة: ألعاب الفيديو تحسّن أداء الأطفال المعرفي

لماذا تستحوذ شركات التكنولوجيا الصينية العملاقة على استديوهات تصميم ألعاب الفيديو في أوروبا؟

في ضوء تفشي الوباء بالصين .. تأجيل الألعاب الآسيوية "هانغجو 2022" بسبب جائحة كورونا