Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
إندونيسيا تحي ذكرى تفجيرات بالي.
آخر تحديث:

فيديو. بدون تعليق: دموع وأكاليل زهر بعد 20 عاما على اعتداءات بالي الدامية

أحيا مئات الأشخاص بتأثر ذكرى أكثر من 200 شخص قضوا في اعتداءات بالي قبل عشرين عاما التي تعتبر أكثر الهجمات الإرهابية فتكا في هذا الأرخبيل الواقع في جنوب شرق آسيا. وشاركت عائلات ضحايا وناجون من الهجمات وممثلون عن سفارات حمل بعضهم الزهور في مراسم أقيمت في مدينة كوتا السياحية في بالي الإندونيسية حيث فجّر إسلاميون مرتبطون بتنظيم القاعدة قنابل في مرقص وحانة في 12 تشرين الأول/أكتوبر 2002. وقد تخلل المراسم إطلاق 88 طير حمام عن كل ضحية أسترالية.

أحيا مئات الأشخاص بتأثر ذكرى أكثر من 200 شخص قضوا في اعتداءات بالي قبل عشرين عاما التي تعتبر أكثر الهجمات الإرهابية فتكا في هذا الأرخبيل الواقع في جنوب شرق آسيا. وشاركت عائلات ضحايا وناجون من الهجمات وممثلون عن سفارات حمل بعضهم الزهور في مراسم أقيمت في مدينة كوتا السياحية في بالي الإندونيسية حيث فجّر إسلاميون مرتبطون بتنظيم القاعدة قنابل في مرقص وحانة في 12 تشرين الأول/أكتوبر 2002. وقد تخلل المراسم إطلاق 88 طير حمام عن كل ضحية أسترالية.

كان غالبية الضحايا من السياح الذين أتوا من أكثر من 20 بلدا. وكانت أستراليا التي قضى 88 من مواطنيها أكثر الدول تضررا من الاعتداءات التي حصدت أيضا نحو أربعين ضحية إندونيسية.

ونسب الهجوم في المرقص والحانة إلى منظمة الجماعة الإسلامية الاندونيسية المرتبطة بتنظيم القاعدة. وقد فجرت عبوة ناسفة أيضا أمام القنصلية الأمريكية في بالي إلا انها لم تسفر عن سقوط ضحايا.

viber

تواجه إندونيسيا أكبر دولة مسلمة على صعيد عدد السكان، حركات متطرفة شنت هجمات عدة منذ اعتداءات بالي. وقد عززت التدابير الأمنية قبل مراسم الذكرى الحالية.

اعلان
اعلان

آخر الفيديوهات

اعلان
اعلان
اعلان