احتفالات حرق يهوذا في مكسيكو سيتي

فيديو. تقليد "حرق يهوذا" في مكسيكو سيتي وسط الهتافات والألعاب النارية

احتشد السكان المحليون والزوار الأجانب في إحدى ضواحي مدينة مكسيكو سيتي للاحتفال بطقس "حرق يهوذا" التقليدي في عيد الفصح.

احتشد السكان المحليون والزوار الأجانب في إحدى ضواحي مدينة مكسيكو سيتي للاحتفال بطقس "حرق يهوذا" التقليدي في عيد الفصح.

ومنذ 5 عقود، يصنع الحرفيون مجسم يهوذا وغيره من الدمى التي تمثل شخصيات عامة، ويشعلون النار فيها بالألعاب النارية.

وتم رفع دمى مصنوعة من الورق المقوى، تمثل الرئيس أندريس مانويل مانويل لوبيز أوبرادور والمرشح الرئاسي خوشيتل غالفيز والمغني بيسو بلوما، وإحراقها في الساحة العامة وسط هتافات الجماهير.

ويُعد هذا الحدث جزءًا من تقليد عيد الفصح لإحياء ذكرى خيانة يهوذا ليسوع المسيح، وقد ظهرت طقوس حرق يهوذا في المكسيك في زمن المستعمرة الإسبانية أثناء تبشير السكان الأصليين.
ومثلت هذه التظاهرة لعقود انتصار الخير على الشر. ولفترة طويلة كانت الأشياء المستخدمة في عمليات الحرق تمثيلات للشيطان والأرواح الشريرة، قبل أن تتجه إلى مجسمات تشمل السياسيين أو الفنانين أو الشخصيات الشعبية المنبوذة.

آخر الفيديوهات