لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مؤتمر يالطا: قضيتا الغاز وتيموشينكو تحديات تواجههما اوكرانيا

مؤتمر يالطا: قضيتا الغاز وتيموشينكو تحديات تواجههما اوكرانيا
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

انها سنة حاسمة بالنسبة لاوكرانيا. ومن المرجح ان توقع خطة التعاون الحر مع الاتحاد الاوروبي.لكن صورة رئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموتشينكو تتصدر صفحات الصحف العالمية. والاتحاد الاوروبي يرى ان قضيتها سياسية بامتياز.

هاذان الامران سيطرا على المؤتمر الدولي التي تعقده اوكرانيا في مدينة يالطا. هذا المؤتمر الذي يهدف الى تقريب العلاقات بين اوكرانيا والاتحاد الاوروبي.

تيموشينكو تواجه المحكمة في قضية عقود لاستيراد الغاز الروسي باسعار مرتفعة تعود للعام الفين وتسعة.

الحكومة الجديدة تطالب باعادة النظر في الاسعار وخفضها مما يضعها في مواجهة روسيا ثانية. الرئيس الجديد فيكتور يانوكوفيتش يذكر بان اوكرانيا بروسيا هما شريكان استراتيجيان.

ووزير المالية السابق ورئيس البرلمان الاوكراني ارسوناي ياتسينيوك وهو من المعارضة حالياً، يعتبر، من جهته، ان السياسيين الاوكرانيين فشلوا في استخدام الاوراق الرابحة في العلاقات مع روسيا.

اما روسيا فتجاهلت مؤتمر يالطا، واقامت مؤتمرها في سوشي. اضافة الى اتفاقية ساوث ستريم الهادفة الى تأمين الغاز الى اوروبا دون المرور بالاراضي الاوكرانية، كاتفاقية نورث ستريم.

الاوروبيون نصحوا اوكرانيا بتقليص حجم استهلاكها للغاز. واعلن وزير المالية السويدي ان “مستقبل اوكرانيا الاقتصادي كغالبية الدول الاوربية…يعتمد على الانتاج والتجارة والسياحة والنقل والغاز ولكن ليس بالكمية التي نعتمد عليها اليوم.”

اوكرانيا حائرة بين طموحاتها الاوروبية والتي تقوم على موقعها الاستراتيجي من جهة، وعلى حاجتها للطاقة وما تتعرض له من اتهامات بخرقها لحرية التعبير والاضطهاد السياسي.

وان ارادت الحكومة الاوكرانية القيام باصلاحات للوصول الى الديمقراطية فان غداً

لناظره قريب…