عاجل
This content is not available in your region

الأحزاب المؤيدة لأوروبا في مولدافيا تتجه لتشكيل ائتلاف حكومي

محادثة
الأحزاب المؤيدة لأوروبا في مولدافيا تتجه لتشكيل ائتلاف حكومي
حجم النص Aa Aa

بدأت الأحزاب المولدافية الداعمة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي مفاوضاتٍ الاثنين لتشكيل حكومة جديدة بعد ما أفرزته انتخابات الأحد التشريعية.
النتائج أظهرت قوةً للأحزاب الثلاثة الداعية إلى التقارب مع الغرب وقدرتها على تشكيل حكومة على الرغم من أن الحزب الاشتراكي الموالي لموسكو حل أولا في الانتخابات بستة وعشرين مقعدا.

يقول مراسل يورونيوز في تشيسناو:

“مبدأيا، إن الأحزاب المؤيدة لأوروبا لديها الأصوات الكافية لتشكيل حكومة، لكن الظروف الخارجية والداخلية للبلاد، كالخلاف بين مؤيدي روسيا ومؤيدي أوروبا، تدفع باللاعبين للنظر إلى حزب يساري واحد على الأقل”.

الحزب الليبرالي والديمقراطي والليبرالي الديمقراطي حصلوا مجتمعين على أغلبية ضئيلة كافية في برلمان يتشكل من مئة مقعد ومقعد، بعد فرز نحو تسعين بالمئة من الأصوات. وعلى غرار أوكرانيا، وَقَّعتْ مولدوافيا البلد الصغير والفقير اتفاقية تجارية وشراكة مع الاتحاد الأاوروبي.

يقول مواطن مولدافي:

“أنا متفائل جدا، وأعتقد أن الأحزاب الموالية لأوروبا ستتعاون حتى مع اليسار وستقرر اتجاهنا للمستقبل كدولة”.

وتضيف أخرى:

“لا أعتقد أن باستطاعتهم تشكيل ائتلاف، لكن هذا هو أمل مولدافيا، خصوصا الأجيال الشابة. نريد أن نكون جزءا من الاتحاد الأوروبي مستقبلا”.

فيما تُلِحُ مواطنة روسية الأصل قائلة بتشاؤم:

“لا يجب أن نضيِّع ما حصلنا عليه حتى الآن لناحية علاقاتنا مع الشرق، لكن في نفس الوقت علينا أن نمضي قدما باتجاه أوروبا، أعتقد أننا لن ننجح”.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox