عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل أكثر من 36 شخصا في تدافع في مدينة شنغهاي خلال احتفالات آخر السنة

بقلم:  Euronews
euronews_icons_loading
مقتل أكثر من 36 شخصا في تدافع في مدينة شنغهاي خلال احتفالات آخر السنة
حجم النص Aa Aa

أكثر من ستة وثلاثين شخصا لقوا حتفهم في احتفالات توديع العام ألفين وأربعة عشر واستقبال العام ألفين وخمسة عشر في شنغهاي الصينية التي تحوَّلت إلى مأتم بسبب تدافع قوي بقي مجهول الأسباب حتى الآن.

الحادث الأليم وقع في جادة بوند التي تحتضن تقليديا الاحتفالات والتظاهرات الكبرى في هذه المدينة.

أجواء حزينة خيَّمتْ على هذه البقعة صباح اليوم بعد ما عرف الناس ما حدث ليلة أمس. وهو ما يُستشف من انطباعاتهم.

إحدى الشهود العيان عما جرى تقول بحزن:

“إنه مشهد فظيع أن تشاهد أمامك الناس يتهاوون أرضا وآخرين يدوسونهم بالأقدام في ذلك التدافع. لم يكن أمرا استثنائيا طارئا على غرار الهجمات الإرهابية يبرر التدافع والركض للنجاة بالنفس. كانوا يريدون ترك ذلك المكان فقط”.

وتضيف فتاة أخرى من سكان شنغهاي بالقول:

“إنني مصدومة ومُروّعة. العديد من الناس يأتون يوميا إلى بوند. أمس جاؤوا من أجل العام الجديد، لأنه يوم هام بالنسبة لهم؛ للعائلات والعُشاق والأصدقاء. أشعر بأسف كبير للأرواح التي سقطت هنا”.

الناس في شنغهاي يترقبون ما ستسفر عنه تحقيقات الشرطة لتحديد أسباب هذا الحادث الذي حوَّل يوما عادةً احتفاليا وبهيجا إلى يوم حزين.