المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

القضاء الفرنسي يصدر مذكرة توقيف في حق ثلاثة فلسطنيين لاتهامهم بالمشاركة في تفجير مطعم يهودي في باريس عام1982

Access to the comments محادثة
بقلم:  Smain Djaouti
القضاء الفرنسي يصدر مذكرة توقيف في حق ثلاثة فلسطنيين لاتهامهم بالمشاركة في تفجير مطعم يهودي في باريس عام1982

القضاءالفرنسي أصدر مذكرة توقيف دولية في حق ثلاثة فلسطيين متهمين في قضية تفجير مطعم يهودي في باريس في 9 آب/أغسطس 1982. إذ تم وقتها رمي قنبلة يدوية في مطعم غولدنبرغ ، ثم إطلاق النار، العملية دامت ثلاثة دقائق، و أدت إلى وفاة ستة أشخاص و جرح 22 آخرين .

المتهمون الثلاثة يقطنون الآن في أماكن مختلفة ، واحد منهم في النرويج و الآخر في الضفة الغربية و الثالث في الأردن. عدم وجود اتفاقيات بين هذه الدول و فرنسا، فيما يخص تسليم المطلوبين من القضاء يعقد الأمور حسب رئيس جمعية ضحايا الارهاب.

غيوم دونوا دي سان مارك ، رئيس جمعية ضحايا الارهاب:
“عمليات التسليم معقدة ، و هذه ستكون معركة للوصول إلى سماع هؤلاء من قبل القاضي. و هذا مهم جداً. حتى و إن كان الأمر سيأخذ وقتاً طويلاً للحصول على الحق. و لن نستسلم أبداً.”

أحد أبناء ضحايا العملية مصطفى بنمون يتذكر والده محمد ، في كل مرة يمر فيها على شارع الورود و هو يقول:
“ في كل مرة أعبر من هنا، أرى والدي، أرى اسم أبي و الآخرين أيضاً. بالنسبة ليس فلن أنسى.”
الصحفية : ماذا تنتظر الآن من العدالة الفرنسية؟
أنتظر من العدالة الفرنسية أن تدينهم.”

التوصل إلى الكشف عن هوية منفذي العملية، تم بعد التحريات التي قادتهاالمديرية العامة للامن الداخلي الفرنسي، و بالاستماع إلى شهود مجهولين.