أربعة عشر قتيلا في هجوم على قرية في شمال كينيا

أربعة عشر قتيلا في هجوم على قرية في شمال كينيا
بقلم:  Adel Dellal
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أربعة عشر قتيلا على الأقل وأحد عشر جريحا في هجوم شنه مسلحون على قرية في شمال كينيا بالقرب من الحدود مع الصومال، وأعلنت حركة الشباب الصومالية المتطرفة

اعلان

أربعة عشر قتيلا على الأقل وأحد عشر جريحا في هجوم شنه مسلحون على قرية في شمال كينيا بالقرب من الحدود مع الصومال، وأعلنت حركة الشباب الصومالية المتطرفة مسؤوليتها عنه. الهجوم استهدف قرية قريبة من سوق كبيرة للمواشي بمدينة مانديرا. وبحسب الصليب الاحمر الكيني، فان الهجوم وقع باكرا صباح الثلاثاء وقد أرسل الصليب الأحمر طائرة طبية لنقل بعض الجرحى إلى نيروبي نظرا لاصاباتهم الحرجة فيما أفادت المنظمة أنها نقلت أحد عشر جريحا إلى المستشفى.

حركة الشباب الصومالية شنت مؤخرا سلسلة هجمات في المنطقة. فهذه الحركة المتطرفة التي اعلنت ولاءها لتنظيم القاعدة منذ العام ألفين وسبعة تخوض حركة تمرد مسلح ضد السلطات الصومالية الضعيفة المدعومة من الدول الغربية ومن القوة الافريقية في الصومال والتي يصل عديد عناصرها إلى اثنين وعشرين ألف عسكري. ويستهدف الشباب الصوماليون كينيا بشكل متزايد حيث كثفوا من هجماتهم. ففي شهر نيسان-أبريل قتلوا مائة وثمانية وأربعين شخصا معظمهم من الطلاب في هجوم على جامعة غاريسا في كينيا. وفي ألفين وثلاثة عشر قتلوا سبعة وستين شخصا في هجوم على مركز وستغيت التجاري في نيروبي.

مسلحو الشباب طردوا في السنوات الماضية من معظم معاقلهم وسط الصومال وجنوبها غير أنهم ما زالوا يسيطرون على مناطق ريفية شاسعة ويضاعفون الهجمات على المؤسسات الصومالية وعلى قوة اميصوم.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

كاهن كيني يأمر اتباعه بالصيام حتى الموت "للقاء يسوع" ليقتل 89 شخصا بينهم أطفال

تنظيم الدولة الإسلامية يعلن مسؤوليته عن عملية التفجير في الفلبين

شاهد: "صلاة من أجل السلام" في كيبوتس كفار عزة يقودها رجال دين يهود ومسيحيون ومسلمون ودروز