عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

انتهاء عملية احتجاز رهائن في مالي بعد مقتل 12 شخصا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Euronews
euronews_icons_loading
انتهاء عملية احتجاز رهائن في مالي بعد مقتل 12 شخصا
حجم النص Aa Aa

عملية احتجاز رهائن في فندق بمدينة سيفاري في مالي من طرف مجموعة مسلَّحة تنتهي، تقول وكالة الأنباء الفرنسية استنادا إلى مصادر عسكرية مالية.
هذه الأخيرة أوضحتْ للوكالة بأن فندق بيبلوس “تم تطهيره“، على حد قولها، بعد مقتل اثني عشر شخصا، من بينهم خمسة عسكريين ماليين وخمسة في صفوف المهاجمين وأجنبيان دون الإفصاح عن جنسيتيْهما، مع الحديث عن “طرد” فقط للمجموعة المسلحة، مما يُضفي بعض الغموض على هذه الأحداث.

المجموعة المسلحة اقتحمت صباح الجمعة فندق بيبلوس في مدينة سيفاري الإستراتيجية بموقعها ومطارها والتي تبعد بستمائة وعشرين كيلومترا عن العاصمة باماكو واحتجزت رهائن لا يُعرَف عددهم بدقة ولا جنسياتهم.

ويرتاد الفندق عادةً رعايا أجانب، ثبتَ أن من ضمنهم، على الأقل، فرنسي وأوكراني وروسي وثلاثة أشخاص من جنوب إفريقيا، ولا يُعرَف بوضوح مصير الرهائن المفترَضين رغم إعلان تحرير عدد منهم على الأقل.

هيئة الأمم المتحدة أعلنت مقتل أحد أعوانها خلال عملية اقتحام الفندق واحتجاز الرهائن المفترَضين.