عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مجلس الأمن الدولي يتبنى قرارا يمهد لنشر قوات سلام في بوروندي

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
مجلس الأمن الدولي يتبنى قرارا يمهد لنشر قوات سلام في بوروندي
حجم النص Aa Aa

تبنى مجلس الأمن الدولي بالاجماع قرارا قد يمهد الطريق لنشر قوات حفظ سلام في بوروندي. القرار الذي صاغته فرنسا، ادان موجة القتل والتعذيب والاعتقالات وغيرها من الانتهاكات التي ارتكبت في بوروندي، ودعا إلى اجراء محادثات عاجلة بين الحكومة والمعارضة لإنهاء الازمة.

ماتيو ريكروفت، سفير المملكة المتحدة في الأمم المتحدة:


نعلم أن أسوأ الحالات التي نتحدث عنها هي إمكانية وقوع إبادة جماعية كما نعلم أنه يجب علينا القيام ما بوسعنا لمنعها. الأمين العام وهيئة الأمم المتحدة لديهما مجموعة هائلة من الوسائل لذلك بما فيها إجراءات تصل حتى تسليط عقوبات سياسية من أجل حفظ السلام “.

وتقع بوروندي وسط قارة إفريقيا، ما بين رواندا وتنزانيا والكونغو الديمقراطية.

وشهدت بوورندي مؤخرا، عمليات قتل وتعذيب واعتقال غير قانوني منذ إعلان الرئيس بيار نكورونزيزا في نيسان/ أبريل عن ترشحه لولاية ثالثة الأمر الذي اعتبرته المعارضة غير دستوري.

أعمال العنف أدت إلى مقتل 240 شخصا فيما لجأ أكثر من مئتي ألف شخص إلى البلدان المجاورة.