الحكومة البريطانية في سبق مع الزمن لإحتواء فيضانات مدينة يورك

الحكومة البريطانية في سبق مع الزمن لإحتواء فيضانات مدينة يورك
بقلم:  Adel Dellal
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

الحكومة البريطانية تنشر عناصر من الجيش في مدينة يورك شمال انجلترا للمساعدة في اجلاء مئات المواطنين المحاصرين بسبب الفيضانات التى تشهدها المنطقة

اعلان

الحكومة البريطانية تنشر عناصر من الجيش في مدينة يورك شمال انجلترا للمساعدة في اجلاء مئات المواطنين المحاصرين بسبب الفيضانات التى تشهدها المنطقة. المنطقة تشهد معدلات مرتفعة من الفيضانات بسبب الأمطار الغزيرة والمستمرة منذ حوالي أسبوع، والتي تسببت في غرق آلاف المنازل، كما أدت إلى خروج مياه أنهار مدن مانشستر وليدز عن مسارهما بسبب ارتفاع منسوب المياه. لجنة الطوارئ البريطانية تواصل جهودها لليوم الثالث على التوالي لمساعدة آلاف البريطانيين المتضررين. رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أعلن في تغريدة على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي:“قلبي مع الناس الذين غمرت الفيضانات منازلهم”.

“ما علينا القيام به هو الاستمرار في الإستثمار على أعلى مستوى في إنشاء أنظمة الدفاع الخاصة بالفيضانات. ولكن في كلّ مرة تقع حوادث من هذا النوع عليكم النظر فيما أنفقتم والنظر في ما بنيتم. أنظروا إلى ما تنوون انفاقه وانظروا إلى ما تنوون بناؤه. ثمّ اسألوا أنفسكم هل تمّ تشييد ذلك في الأماكن الصحيحة، وهل كان ذلك كافيا“، قال رئيس الوزراء البريطاني.

السلطات البريطانية أعلنت حالة الطوارئ وأطلقت مئات التحذيرات من حدوث فيضانات أخرى في أنحاء البلاد، واصفة إياها بالشديدة والخطيرة على حياة المواطنين. ويتوقع هطول المزيد من الأمطار في شمال انجلترا واسكتلندا وويلز. من جهتها وجهت الشرطة وعناصر الحماية المدينة نصائح لحوالي أربعمائة شخص بمغادرة منازلهم ونقل أمتعتهم إلى الطوابق العليا من منازلهم في حال كانت قريبة من الأنهار في منطقة يورك. وتمّ اجلاء المئات في مناطق لانكشير في شمال غرب انكلترا ويوركشير في شمال شرق البلاد، كما تم نشر الجنود لتعزيز دفاعات تلك المناطق. الفيضانات تسببت في انقطاع الكهرباء عن أكثر من سبعة ألاف منزل في منطقة مانشتسر الكبرى ولانكشير بسبب الفيضانات.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

جدّة بريطانية تحيك مجسمات من الصوف لمعالم شهيرة

شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية تحقق في هجوم استهدف مذيعا تلفزيونيا إيرانيا في لندن

400 إمام بريطاني يوقعون على خطاب يرفض تعريف الحكومة الجديد لمفهوم "التطرف"