عاجل
This content is not available in your region

اللاجئون العالقون في ايدوميني بصوت واحد :" أصبحنا لعبة في أيدي أوروبا "

محادثة
اللاجئون العالقون في ايدوميني بصوت واحد :" أصبحنا لعبة في أيدي أوروبا "
حجم النص Aa Aa

بينما تواصل مقدونيا إغلاق أبوابها في وجه اللاجئين العالقين في منطقة ايدوميني الواقعة على الجانب اليوناني من الحدود، تتواصل معاناة اللاجئين الذين يتجمعون في خيام وسط انعدام شروط الحياة الأساسية.

لاجىء يقول:

نحن أوراق اللعب، لا أحد ينظر إلينا على أننا أناس عاديون ، لدينا أحلام ولدينا حياة كما لدينا أطفال . هم ينظرونا إلينا كأوراق مالية وأعداد فقط “.

لاجىء آخر يضيف:

إننا نشعر باليأس، كل الأشخاص يأملون في أن يفتحوا الحدود ، لكن في النهاية، قالوا لا أمل في ذلك. هذا يشعرنا بالحزن والغضب “.

وتخشى اليونان من أن يرتفع عدد اللاجئين العالقين داخل أراضيها إلى 100 ألف شخص، بسبب الاغلاق شبه الكامل لحدود دول البلقان التي تعتبر طريق العبور الرئيسة للاجئين من اليونان باتجاه بلدان شمال اوروبا.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox