عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شابة فرنسية تحكي حكايتها بعد إصابتها في تفجير مطار بروكسل

محادثة
euronews_icons_loading
شابة فرنسية تحكي حكايتها بعد إصابتها في تفجير مطار بروكسل
حجم النص Aa Aa

قالت فاني كلاين الشابة الفرنسية التي اصيبت الثلاثاء في تفجيرات مطار زافينتم بالعاصمة البلجيكية بروكسل ان دوي الانفجار كان اشبه بنهاية العالم.
“لم يكن لدي الوقت لمشاهدة ما يحدث حولي، كنت قد وصلت للتو الى الطابور المؤدي الى شباك الفحص، لم يكن هناك وقت كاف للحديث بأي كلمة، بعدها كل ما حدث فجاة هو الصوت المدوي، دوى وكأن العامل قد انتهى في لحظة واحدة، وجدت نفسي على الارض، وكان هناك غبار في كل مكان، كل شيء كان رماديا، كنت مغطى بمواد واشياء بنية، واستيقظت وخرجت بسرعة قصوى”.
“بعدها قال الناس لي اني اصبت بحروق واكتشفت بعدها، ونظرت بالمرآة وشاهدت الحروق، لكن لم ارغب في النظر اليها”.
“لن امضي ايامي بالبكاء، بكيت قليلا امس وان فعت ذلك ساصاب بالجفاف”.
وترقد كلاين ابنه العشرين عاما في مستشفى ستوفينبيرغ في أنتريب حيث تعالج.