المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

قصيدة هجائية لاعلامي الماني تتعرض لاردوغان تهدد العلاقات مع المانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Euronews
euronews_icons_loading
قصيدة هجائية لاعلامي الماني تتعرض لاردوغان تهدد العلاقات مع المانيا

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان تقدم، الاثنين مساء، بشكوى ضد اعلامي الماني يتهمه فيها باهانته على قناة زت. دي. اف الالمانية في 31 مارس/آذار الماضي. وقد قال إلادعاء العام الالماني إنه سينظر في هذه الشكوى في اطار تحقيق جار مع الاعلامي الساخر يان بومرمان.

كذلك اعلنت الحكومة الالمانية انها تنظر في طلب قدمته تركيا شفوياً عبر سفيرها في برلين، لملاحقة الاعلامي جنائياً. وقالت انها ستنظر بدقة في الطلب لكن سيستغرق ذلك عدة ايام ويتطلب البحث باقوال الفكاهي في اطار الحماية الدستورية لحرية التعبير.

هذا وكان قد تقدم اكثر من عشرين شخصاً بدعاوى ضد الاعلامي بومرمان. كما خرجت مظاهرات منددة به.

من جهتها، المستشارة الالمانية انغيلا ميركل التي قادت جهود الاتحاد الاوروبي لضمان مساعدة تركيا في التعامل مع ازمة المهاجرين واعادتهم اليها، ابلغت رئيس الوزراء التركي احمد داوود اوغلو خلال محادثة هاتفية ان القصيدة كانت “إساءة متعمدة”.

وقد علق فولفجانج كوبيكي العضو البارز في الحزب الديمقراطي الحر لاحدى الاذاعيات، قائلاً اذا “قررت الحكومة رفض طلب تركيا مقاضاة بومرمان فإن ميركل ستواجه خطر تدهور العلاقات الدبلوماسية مع تركيا”. واضاف “وإذا أيدت الحكومة الطلب سيكون هناك رد فعل داخلي ضخم.” وقال إن القصيدة في رأيه كمحام متمرس “كريهة” لكنها لا تخرج عن حدود حرية الفن.

القانون الالماني يفرض شرطاً مزدوجاً للمقاضاة بخصوص توجيه شتائم الى رئيس دولة اجنبية، فعلى الدولة الاجنبية ان تتقدم بطلب وعلى الحكومة الالمانية قبوله او لا قبل تولي النيابة المعنية النظر والحكم في المسألة.