عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تحديات تواجه المؤسسات البريطانية الصغرى والمتوسطة بعد الاستفتاء

Access to the comments محادثة
بقلم:  Euronews
euronews_icons_loading
تحديات تواجه المؤسسات البريطانية الصغرى والمتوسطة بعد الاستفتاء
حجم النص Aa Aa

تشكل الأعمال الصغرى والمتوسطة شريان الاقتصاد البريطاني. في العاصمة لندن يدير سايمون سمولوود شركة تشغل عشرة موظفين، يديرون قروضا للأشخاص المقبلين على شراء منازل في أماكن أخرى من أوروبا. عديد الممتلكات موجودة في فرنسا واسبانيا

قرار البريطانيين الخروج من الاتحاد الأوروبي خلق تحديات عدة، ويقول سمولوود إن أعماله تلقت ضربة قوية بسبب تداعيات الاستفتاء، إذ تراجعت الفرص الجديدة إلى النصف مقارنة بالأشهر القليلة الماضية

ويقول مدير آي بي أف سيمون سمولوود: ما يثير القلق أكثر هو تغير نسبة الصرف، لأن ذلك يؤثر في قرار المقبلين على الشراء بشكل سريع. كيف سيتطور ذلك خلال الأسابيع والأشهر المقبلة، وكيف سيكون الأثر في الطريقة التي سينعش بها رجال الأعمال في المملكة المتحدة ومنطقة اليورو أعمالهم، ويتجنبوا النتائج غير المتوقعة

ولكن سمولوود متفائل بشأن مستقبل شركته التي أسسها في 2008، وتحمل حينها تبعات الأزمة المالية العالمية، وهو يعتقد أن البريطانيين ستستقطبهم المنازل دائما عبر القارة، مع أن ظروفا عدة قد تتغير