الحكم بالسجن مع إيقاف التنفيذ للمتهمين بالكشف عن فضيحة لوكسليكس

الحكم بالسجن مع إيقاف التنفيذ للمتهمين بالكشف عن فضيحة لوكسليكس
بقلم:  Kawtar Wakil
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أصدرت محكمة في لوكسومبورغ هذا الأربعاء حكما بالسجن لمدة عام مع إيقاف التنفيذ مع غرامة بحق أنطوني ديلتور وهو موظف سابق في شركة المحاسبة العالمية “برايس ووتر هاوس كوبرز“، كما صدر حكم بالسجن على زميله را

اعلان

أصدرت محكمة في لوكسومبورغ هذا الأربعاء حكما بالسجن لمدة عام مع إيقاف التنفيذ مع غرامة بحق أنطوني ديلتور وهو موظف سابق في شركة المحاسبة العالمية “برايس ووتر هاوس كوبرز“، كما صدر حكم بالسجن على زميله رافاييل هاليت لمدة تسعة أشهر مع وقف التنفيذ بتهمة تسريب 45 ألف وثيقة سرية والتي فجرت فضيحة التلاعب الضريبي في لوكسمبورغ والمعروفة باسم فضيحة لوكسليكس.

رافاييل هاليت موظف سابق في شركة المحاسبة العالمية “برايس ووتر هاوس كوبرز:“نحن المخبرون الذين يعملون من أجل خدمة المصلحة العامة،هناك اطمئنان نوعا رغم أنه محكوم علينا بأقصى العقوبات، المحكمة قالت إننا من المخبرين وأعتقد أنه ليس من الطبيعي، سنستأنف الحكم وسنذهب إلى النهاية.”

أنطوان ديلتور موظف سابق في شركة المحاسبة العالمية “برايس ووتر هاوس كوبرز“إدانة المواطنين في قضية لوكسليكس، تعتبر إدانة للتقدم التنظيمي الذي أثني عليه على نطاق واسع في أوروبا. حيث انتشرت هذه الفضائح بشكل كبير، بل هي تحذير للمخبرين في المستقبل على أصحاب نشر المعلومات الذين يعملون من أجل تطبيق الديمقراطية.”

فيما برأت المحكمة الصحفي الفرنسي إدوارد بيرين من كل الاتهامات.

الفضيحة تفجرت في العام 2014 عندما كشف فريق صحفيين النقاب عن قيام السلطات الضريبية في البلاد بمساعدة أكثر من 340 شركة متعددة الجنسية كبيبسي وإيكيا ودوتشيه بنك على تفادي سداد ضرائب بمليارات اليورو.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

باريس: القوات الروسية هددت بإسقاط مقاتلات فرنسية فوق البحر الأسود

لماذا يهاجم المزارعون الفرنسيون ملك الدجاج الأوكراني؟

رؤساء البلديات في فرنسا يواجهون تهديدات متزايدة من اليمين المتطرف