عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الكشف عن هوية أحد منفذي الهجوم الإرهابي على كنيسة في فرنسا

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
الكشف عن هوية أحد منفذي الهجوم الإرهابي على كنيسة في فرنسا
حجم النص Aa Aa

بلدية سانت إتيان دو روفري بنورمادي شمال غربي فرنسا شهدت الثلاثاء هجوما إرهابيا داميا استهدف كنيسة اغتيل على إثرها كاهن وأصيب شخص آخر بجروح خطيرة.

العملية التي تبناها تنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية من تنفيذ إرهابيين دخلا الكنيسة واحتجزا خمس رهائن، إحدى الراهبات تمكنت من الهرب لتبلغ قوات الأمن التي تدخلت وقضت على الإرهابيين خارج الكنيسة.

التحقيقات أظهرت أنّ أحد الإرهابيين يدعى عادل كرميش، تسعة عشر عاما، كان معروفا لدى أجهزة مكافحة الإرهاب لمحاولته التوجه إلى سوريا مرتين في 2015.

فرنسوا مولينس، المدعي العام للجمهورية الفرنسية، قال:” لقد وضع بعدها رهن السجن الإحتياطي إلى غاية 18 مارس/آذار 2016، التاريخ الذي أمر فيه قاضي مكافحة الإرهاب بوضعه قيد المراقبة القضائية في إطار إقامة جبرية بحراسة إلكترونية مع عدد من الواجبات.”

وفي الوقت الذي يجري فيه التؤكد من هوية الإرهابي الثاني قامت قوات الأمن بمداهمة منزل عادل كرميش كما اعتقلت مراهقا تم تحويله إلى أجهزة مكافحة الإرهاب والمديرية العامة للأمن الداخلي في إطار التحقيق.

هذه العملية الإرهابية هي الأولى من نوعها التي تتعرض فيها كنيسة كاثوليكية في أوروبا لاعتداء يحمل توقيع تنظيم ما يسمى بالدولة الاسلامية.