عاجل

نمو الاقتصاد اليوناني في الثلاثي الثاني، لكن التعافي القوي لا يزال مستبعدا

 محادثة
نمو الاقتصاد اليوناني في الثلاثي الثاني، لكن  التعافي القوي لا يزال مستبعدا
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

الاقتصاد اليوناني ينمو بوتيرة محدودة في الثلاثي الثاني لكن ضعف الطلب والاستثمار يعني أن التعافي القوي للاقتصاد بعد ركود استمر سنوات لا يزال أمرا بعيد المنال. آخر البيانات أظهرت أنّ الاقتصاد الذي وصل حجمه إلى مائة وستة وسبعين مليار يورو نما بنسبة صفر فاصل اثنين في المائة في الفترة من أبريل-نيسان إلى يونيو-حزيران بما يقل قليلا عن تقديرات سابقة بنموه صفر فاصل ثلاثة في المائة بسبب ضعف إنفاق المستهلكين وصافي الصادرات. وتعدّ هذه هي المرة الأولى التي ينمو فيها الاقتصاد على أساس فصلي منذ أواخر ألفين وخمسة عشر، وعقب انكماشه بصفر فاصل اثنين في المائة في الثلاثي الأول.

البيانات أشارت إلى أنّ اقتصاد اليونان انكمش بصفر فاصل تسعة في المائة على أساس سنوي في الثلاثي الثاني مقارنة مع توقعات أولية بانكماش نسبته صفر فاصل سبعة في المائة، في حين يتوقع خبراء الاقتصاد ركودا محدودا للعام بأكمله. وتتوقع المفوضية الأوربية والبنك المركزي اليوناني انكماشا اقتصاديا بصفر فاصل ثلاثة في المائة هذا العام بينما تتوقع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية انكماشا أقل بصفر فاصل اثنين في المائة. وكالتا التصنيف الائتماني موديز وستاندرد آند بورز كانتا أكثر تشاؤما إذ تتوقعان انكماش الاقتصاد بنسبة صفر فاصل سبعة وواحد في المائة على التوالي.

من جهته يتوقع الاتحاد الأوربي تعافي الاقتصاد بنسبة اثنين فاصل سبعة في المائة خلال ألفين وسبعة عشر. وبالنظر إلى مكونات الناتج المحلي الإجمالي يتضح أن الانكماش السنوي للناتج الاقتصادي يعود إلى استمرار تراجع الاستهلاك الشخصي وضعف صافي الصادرات وانخفض الاستهلاك بصفر فاصل اثنين في المائة في الثلاثي الثاني مقارنة مع الثلاثي الأول وبنسبة واحد فاصل تسعة في المائة على أساس سنوي. ونزلت الواردات صفر فاصل أربعة في المائة بينما تراجعت الصادرات واحدا بالمئة.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox