لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

نشطاء ينددون بالسياح بين المجر وصربيا في ذكرى مرور عام على تشييده

 محادثة
نشطاء ينددون بالسياح بين المجر وصربيا في ذكرى مرور عام على تشييده
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أقامت منظمة غير حكومية، تعنى باللاجئين، اعتصاماً سريعاً ونصبت خياماً، أمام محطة كيليتي الشهيرة في وسط العاصمة المجرية بودابست. التظاهرة تأتي للتنديد بالسياج الذي شيدته الحكومة المجرية قبل عام بالضبط، على حدودها الجنوبية مع صربيا، بهدف وقف تدفق اللاجئين الساعين إلى الوصول لبلدان الاتحاد الأوروبي.

إنها طريقة وضيعة تستخدمها الحكومة لجمع الأصوات، باستخدام أزمة الهجرة في دعايتها

أليس بوكوشوفالسكي ناشطة مجرية

قالت ناشطة مشاركة في الاعتصام : “إنها طريقة وضيعة تستخدمها الحكومة لجمع الأصوات، من خلال استخدام أزمة الهجرة في دعايتها الإعلامية، رغم التناقص الكبير لأعداد طلابي اللجوء الذين يدخلون البلاد.”

في مثل هذه الأيام، من العام الماضي بدأت حكومة رئيس الوزراء فيكتور أوربان، بمنع طالبي اللجوء من استقلال القطارات للتوجه إلى شمال أوروبا، ليتكدس الناس مع أبنائهم قرب محطة كيليتي لايدرون أين يتوجهون.



خلال أسبوعين، ستنظم المجر استفاءً تسأل فيه المصوّتين : “إن كانوا يوافقون على أن يفرض الاتحاد الأوروبي توطين أشخاص غير مجريين على أرضهم، دون موافقة البرلمان المجري؟” وقد كثفت الحكومة من حملتها، داعية الناس إلى التصويت بـ “لا” لخطة توزيع اللاجئين، التي بدأ الاتحاد الأوروبي بتنفيذها.

أندريا هاياغوش، مراسلة يورونيوز من العاصمة المجرية بودابست : “ليس من المؤكد أن يحظى الاستفتاء بالمشاركة المطلوبة ليكون نافذ المفعول، أي مشاركة خمسين في المئة من المواطنين الذين يحق لهم التصويت. الأكيد أن أغلبية من سيصوتون سيدعمون موقف الحكومة، بقول “لا” للخطة الأوروبية، لتوزيع اللاجئين.”