الحكومة الكولومبية وجيش التحرير الوطني يعلنان بدء مباحثات للسلام

الحكومة الكولومبية وجيش التحرير الوطني يعلنان بدء مباحثات للسلام
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

اتفقت الحكومة الكولومبية وجيش التحرير الوطني وهو ثاني اكبر فصيل للمتمردين بعد حركة فارك، على بدء محادثات السلام في السابع والعشرين من تشرين اول اوكتوبر الجاري في كيتو عاصمة الاكودادور، الاعلان عن محاد

اعلان

اتفقت الحكومة الكولومبية وجيش التحرير الوطني وهو ثاني اكبر فصيل للمتمردين بعد حركة فارك، على بدء محادثات السلام في السابع والعشرين من تشرين اول اوكتوبر الجاري في كيتو عاصمة الاكودادور، الاعلان عن محادثات السلام جاءت الاثنين في العاصمة الفنزويلية كاراكاس.
يقول الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس: “في السابع والعشرين من تشرين اول اوكتوبر ستبدأ الحكومة مفاوضات عامة مع جيش التحرير الوطني حول الاجندة التي اعلن عنها في آذار مارس الماضي، ومن اجل ان يحدث ذلك، فمن الجوهري ان تبدأ عملية اطلاق سراح الاسرى، ما يعني انه لن يكون هناك اي اسير من جيش التحرير الوطني في كولومبيا”. حركة جيش التحرير الوطني ويبلغ عدد مقاتليها نحو الف وخمسمئة، اطلقت قبل اسبوعين سراح ثلاثة كولومبيين، واعلنت انها ستطلق سراح اثنين آخرين قبل انطلاق المباحثات نهاية الشهر الجاري. واكدت الحركة انها لن تنفذ اي عملية اختطاف وفقا لبيان الرئيس الكولمبي. وكان الرئيس سانتوس وقع اتفاق سلام تاريخي مع حركة فارك كبرى حركات التمرد في البلاد في نهاية ايلول الماضي، ونال بموجبه جائزة نوبل للسلام الجمعة، لكن الكولومبيين رفضوا في استفتاء عام اتفاق السلام مع فارك.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الرئيس الكولومبي يتبرع بقيمة جائزة نوبل لضحايا النزاع

مقتطفات من حوار أجرته يورونيوز مع الحائز على جائزة نوبل خوان إيمانويل سانتوس

فيديو: المنشقون عن القوات المسلحة الثورية الكولومبية "مستعدون" لمحادثات السلام الشهر المقبل