الحكم بالسجن 12 عاما على طفل فلسطيني لشروعه في قتل شاب إسرائيلي

الحكم بالسجن 12 عاما على طفل فلسطيني لشروعه في قتل شاب إسرائيلي
بقلم:  maha farid
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أحمد مناصرة ابن الرابعة عشرة عاما حكمت عليه الاثنين محكمة إسرائيلية بالسجن لمدة اثنى عشر عاما ودفع غرامة مالية لشروعه في قتل اسرائيليين بسكين.

اعلان

أحمد مناصرة ابن الرابعة عشرة عاما حكمت عليه الاثنين محكمة إسرائيلية بالسجن لمدة اثنى عشر عاما ودفع غرامة مالية لشروعه في قتل اسرائيليين بسكين.

الهجوم الذي نفذه مناصرة وابن عمه في الثاني عشر من تشرين الاول/اكتوبر لعام ألفين و خمسة عشر كان من الهجمات الملفتة التي نفذها فلسطينيون غالبيتهم من الشباب الذين استخدموا سكاكين ضد اسرائيليين في القدس والضفة الغربية.

وفرضت محكمة القدس على احمد مناصرة دفع تعويض بقيمة مئة الف شيكل (26 الف دولار) لطفل اسرائيلي اصيب بجروح طفيفة و80 الف شيكل (21 الف دولار) لشاب اخر من اليهود المتشددين.

محامية أحمد اعتبرت الحكم جائرا وقالت:” نحن نتحدث عن طفل لم ولن يكون أبدا شخصا خطيرا، والمحكمة لا تزال مصره على التعامل معه كراشد وعلى فرض غرامة مالية كامله، هل أصبح تنفيذ العدالة للأطفال الفلسطينيين في المحاكم الاسرائيلية أمرا مستحيلا، آمل أن لا يكون كذلك”.

بينما قال المدعي العام:” قضت المحكمة بأن أفعال المتهمين كان من الممكن أن تؤدي إلى قتل شخص ما، لا مفر من عقوبة السجن المشدد و لفترات طويلة بحق الذين يشاركون في الهجمات الإرهابية ضد الأبرياء، أيا كانوا”.

كان احمد مناصرة في الثالثة عشرة وابن عمه حسن في الخامسة عشرة عندما طعنا شابين يهوديين في مستوطنة “بسغات زئيف” في القدس الشرقية المحتلة. وقُتل حسن عندما صدمته سيارة عمدا اثناء هربه. وبرزت قضيته بشكل خاص لصغر سنه ونشر اشرطة فيديو تصور تعرضه للضرب وللضغوط تحت التحقيق.

كما حكمت المحكمة على فتيين آخرين في الخامسة عشرة والسادسة عشرة بالسجن 11عاما لمحاولة الهجوم على اسرائيليين بحسب محاميهم.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الوزير اليميني المتطرف سموتريتش يثير غضبا: إعادة الرهائن في غزة ليست مهمة الآن بل القضاء على حماس

أم وطفلاها ... الجيش الإسرائيلي ينشر فيديو يُعتقد أنه يظهر محتجزين إسرائيليين في غزة

البرازيل تستدعي سفيرها لدى إسرائيل في أعقاب أزمة تشبيه لولا لحرب غزة بالهولوكوست