لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

يونكر يحمل اردوغان المسؤولية في حال فشل انقرة بالالتزام بمعايير إعفاء الاتراك من التأشيرات

 محادثة
يونكر يحمل اردوغان المسؤولية في حال فشل انقرة بالالتزام بمعايير إعفاء الاتراك من التأشيرات
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

احتجاجا على حملة الاعتقال التي طالت مسؤولين سياسيين موالين للاكراد في تركيا منذ خمسة أيام، تظاهر اليوم العشرات من الأشخاص مجددا أمام المؤسسات الأوروبية في العاصمة البلجيكية بروكسل.

وتزامن ذلك مع الرسالة التي وجهها رئيس المفوضية الأوروبية جون كلود يونكر إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حيث حمل يونكر أردوغان المسؤولية في حال فشل انقرة في الوفاء بالمعايير اللازمة لاعفاء الاتراك من تأشيرات الدخول إلى دول التكتل.

رئيس المفوضية الأوروبية جون كلود يونكر:“إذا رفضنا غدا التأشيرات للأتراك، فإن اللوم لا يجب أن يعود على أوروبا، بل على السلطات التركية، وسيكون على السيد أردوغان، أن يفسر للاتراك لماذا لا يمكنهم السفر بكل حرية في اوربا، على غرار كل الأوروبيين، لأنه سيكون الوحيد الذي لم يف بالشروط التي تم الاتفاق عليها بين تركيا والإتحاد الأوروبي.”

من جهتها ردت تركيا على لسان وزير خارجيتها مولود جاويش أوغلو على دعوة الاتحاد الأروروبي إلى حماية الديمقراطية في أعقاب رفض تركيا أمس أمام سفراء دول الإتحاد الإنتقادات المتزايدة لحملة التطهير الواسعة التي تشنها السلطات التركية منذ محاولة الانقلاب الفاشلة في منتصف تموز/ يوليو الماضي. كما اتهم وزير خارجية تركيا ألمانيا بـ“دعم المنظمات الإرهابية ضد تركيا“، مطالبا بأن تعامل بلاده كشريك وليس “بلد من الدرجة الثانية. وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو :” على الأصدقاء الأوروبيين أن يغيروا نظرتهم، هم يعتقدون بلدانهم من الطبقة الأولى من الطبقة الاولى للديمقراطية، وأن تركيا والأخرين، على غرار دول البلقان من الطبقة الثانية وعليهم تغيير هذا الفهم.”

ويأتي هذا التصعيد بين برزكسل وأنقرة في أعقاب ايقاف الشرطة التركية زعيمي حزب “الشعوب الديمقراطي” صلاح الدين دمرداش وفيجن يوكسيداغ إضافة إلى 13 نائبا في البرلمان ينتمون لنفس الحزب وذلك في إطار تحقيق لمكافحة “لمكافحة الإرهاب” حسب الوسائل الإعلامية الرسمية.