عاجل
This content is not available in your region

اتصالات هاتفية بين مستشار ترامب والسفير الروسي في واشنطن تثير الجدل

محادثة
euronews_icons_loading
اتصالات هاتفية بين مستشار ترامب والسفير الروسي في واشنطن تثير الجدل
حجم النص Aa Aa

إدراة ترامب تثير الجدل مرة أخرى في الولايات المتحدة بعدما كشفت صحيفة واشنطن بوست عن إجراء مايكل فلين مستشار ترامب للامن القومي مكالمات هاتفية عدة مع السفير الروسي في واشنطن سيرعي كيسلياك في اليوم الذي أعلن فيه الرئيس باراك أوباما طرد 35 دبلوماسيا روسيا.

إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب قالت إنّ المكالمات لا علاقة لها بقضية الدبلوماسيين الروس ولكن كان هدفها التحضير لمكالمة هاتفية بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وترامب عقب تنصيبه يوم 20 يناير / كانون الثاني المقبل.

وحول هذا الموضوع يورونيوز التقت في موسكو بسيرغي جيليزنياك نائب الامين العام لمجلس حزب روسيا الموحدة الذي قال:“نحن نتوقع أن تكون لنا علاقات براغماتية ولسنا بحاجة إلى المودة والحب، كما أنّنا نفهم تماما أنّه يمكن أن تكون لنا مصالح مختلفة جدا حول العديد من القضايا، السيناريو الأسوء هو محاولة شل نشاط ترامب، لكن الأمر سيكون بمثابة كارثة ليس فقط للولايات المتحدة الأمريكية ولكن بالنسبة للعديد من دول العالم.”

غالينا بولونسكايا، مبعوثة يورونيوز إلى موسكو، تقول:“في وقت بدأ فيه العد التنازلي قبل تنصيب الرئيس الأميركي، روسيا تراقب باهتمام تشكيل ترامب لفريقه كما أنّها تدقق في تصريحات السياسيين الجدد. موسكو مستعدة لإعطاء ترامب الوقت لحل المشاكل، ويبدو أن لا أحد هنا يشكك في القدرات الفائقة للشخصية السياسية الجديدة.”

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox