عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

روسيا تعزز من تواجدها العسكري في القطب الشمالي

محادثة
euronews_icons_loading
روسيا تعزز من تواجدها العسكري في القطب الشمالي
حجم النص Aa Aa

عززت روسيا في السنوات الاخيرة من تواجدها في منطقة القطب الشمالي من خلال بناء اجيال جديدة من كاسحات الجليد التي تعمل بالطاقة النووية وضخ أموال وفتح قواعد عسكرية جديدة لها في تلك المنطقة.
محللون قالوا إن التحركات الروسية التي تعد الأكبر لها في تلك المنطقة منذ انهيار الاتحاد السوفيتي تأتي في إطار نظرة روسية استراتيجية لتلك المنطقة.

رئيس تحرير مجلة “هوملاند ارسنال” فيكتور موراخوفسكي:
“نظرا لارتفاع درجة حرارة الارض فان طريق بحر الشمال ستصبح صالحة لعبور السفن دون الحاجة إلى كاسحات جليد على مدار العام. وهذه الطريق هي الاقصر بين الصين واليابان والاقتصادات الاسيوية الكبرى من جهة وأوروبا من جهة أخرى وبالتالي فان روسيا تعييد تعبيد هذه الطريق جوا أو عن طريق الملاحة البحرية وكذلك توفير الامن العسكري.”

التحركات الروسية شملت أيضا محاولة موسكو اثبات سيادتها على نحو نصف مليون ميل مربع في منطقة القطب الشمالي التي يعتقد أنها تضم احتياطات ضخمة من النفط والغاز قدرتها هيئة المسح الجيولوجي الامريكية ب412 مليار برميل وهو ما يعادل نحو 22% من احتياطات النفط والغاز غير المكتشفة في العالم.

وتقوم روسيا ببناء ثلاث كاسحات جديدة للجليد من بينهم واحدة ستكون الاكبر في العالم، لتنضم إلى الاسطول الحالي المكون من اربعين كاسحة بينهم 6 يعملون بالطاقة النووية.
ولا تملك أي دولة أخرى في العالم مثل هذا الاسطول من كاسحات الجليد التي تستخدم لتمهيد الطريق أمام السفن العسكرية والمدنية.