تراجع حدة الاحتجاجات في اقليم غويانا بعد اعتذار وزيرة فرنسية

تراجع حدة الاحتجاجات في اقليم غويانا بعد اعتذار وزيرة فرنسية
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تراجعت حدة الاحتجاجات في اقليم غويانا الفرنسي، مع انطلاق المفاوضات بين وفد حكومي مكون من وزيري الداخلية والاقليم، وممثلين عن المحتجين.

اعلان

تراجعت حدة الاحتجاجات في اقليم غويانا الفرنسي، مع انطلاق المفاوضات بين وفد حكومي مكون من وزيري الداخلية والاقليم، وممثلين عن المحتجين. وساهم اعتذار تقدمت به الوزيرة المكلفة بأقاليم ما وراء البحار إيركا بريتز في تهدئة الاجواء في الاقليم الفرنسي الذي يعاني الاضرابات منذ نحو اسبوعين.

وقالت الوزيرة مخاطبة المتظاهرين “إنه من واجبي كما يعد شرفا لي أن أقدم اعتذارا إلى مواطني غويانا.”

وفي مستهل المفاوضات التقى الوزيران المكلفان من باريس بنحو 50 من ممثلي المتظاهرين الذين تقدموا بنحو 400 صفحة من المقترحات.

وتدعو الاحتجاجات الاجتماعية التي تتزعمها حركة “الإخوان الخمسمائة “ وتشارك فيها مختلف النقابات العمالية إلى تحسين أوضاع الاقليم، والعمل على مكافحة ارتفاع معدلات البطالة والجريمة.

وتتمسك حركة “الإخوان الخمسمائة” المعروفة بلباسها الأسود ورجالها الملثمين على ضرورة منح الاقليم الوسائل الكافية لتخطي مشكلاته الاقتصادية والاجتماعية.

وكان الرئيس الوزراء الفرنسي فرنسوا هولاند قد أعلن عن زيارة بعثة وزارية الى غويانا لبحث الوضع ومناقشة المطالب النقابية التي تتعلق خصوصا بالامن وتوافر الرعاية الصحية والتعليم.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

منظمة أرمينية تتهم رئيسة المفوضية الأوروبية بالتواطؤ في أحداث ناغورني قره باغ

شاهد: الحكومة الفرنسية تحاول تهدئة مخاوف مواطنيها حول "غزو" بقّ الفراش

ماكرون يريد توسيع نطاق الاستفتاء ليشمل موضوعات مثل الهجرة