إقالة رئيس جامعة الأزهر بعد نعته البحيري بالمرتد

إقالة رئيس جامعة الأزهر بعد نعته البحيري بالمرتد
بقلم:  Euronews مع الوكالات
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
اعلان

شيخ جامع الازهر أحمد الطيب قام بتغيير القائم بأعمال رئيس جامعة الأزهر، بعدما أقدم على نعت الباحث الإسلامي المثير للجدل بأنه “مرتد” في إحدى القنوات الفضائية.

ورغم اعتذار أحمد حسني طه لما صدر منه إلا أن تغييره تم الجمعة وعُوض بالدكتور محمد حسين المحرصاوي عميد كلية اللغة العربية مؤقتاً في انتظار تعيين رئيس للجامعة.

الطيب يكلف المحرصاوى بأعمال رئيس جامعة الأزهر خلفا لحسني https://t.co/G0mwJsuEFLpic.twitter.com/z4K7DridaI

— Akhbari Now (@AkhbariNow) 6 mai 2017

وذكر صحيفة الأهرام الرسمية أن القرار جاء بعدما غضب بشدة من تصريحات القائم بأعمال رئيس جامعة الأزهر، وإلزامه بتقديم الاعتذار، واضافت الصحيفة أن أحمد حسني انتهت مدة خدمته، وخرج على المعاش منذ شهرين وتم التمديد له حتى نهاية العام الدراسي.

هذا القرار جاء في الوقت الذي تواجه فيه إحدى أقدم الجامعات في العالم انتقادات لاذعة، لأنها لا تقوم بما يكفي لمواجهة نمو التطرف.

وكان الدكتور أحمد حسني طه قال في مقابلة تلفزيونية مع قناة “القاهرة والناس” الفضائية الخاصة مساء الأربعاء “بالنسبة لإسلام البحيري (…) ما كان يقوله في برنامجه هو ازدراء للإسلام. فعندما يتهجم على فقهاء المذاهب الإسلامية ويقوم بتكذيبهم … هذا الكلام يمكن أن أقول انه ارتد به عن الإسلام”. وحين راجعه المحاور مندهشا رد طه “لأنه (البحيري) ينكر ما هو معلوم من الدين بالضرورة.”

عمل الباحث إسلام البحيري كمذيع ووجه عبر برنامجه انتقادات حادة لكتب التراث السنية، معتبرا أنها تحرّض على التطرف، وأن التنظيمات المتطرفة مثل “الدولة الاسلامية” و“القاعدة” تستند اليها.

وبعد غضب واضح من الأزهر، انتهى الأمر بالبحيري في السجن بعد الحكم عليه بالسجن سنة لإدانته “بازدراء الإسلام”. وأفرج عنه في نهاية العام 2016 بعفو رئاسي.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

دليل الطالب العربي الباحث عن منحة للدراسة بأوروبا

"بيزنس المرور".. استدعاء صحافية مصرية بعد اتهامها رجل أعمال بتقاضي أموال عند معبر رفح

صور أقمار صناعية| جرافات على الجانب المصري من رفح تنشئ منطقة عازلة