Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

احتجاجات في الحسيمة المغربية للمطالبة بإطلاق سراح سجناء

احتجاجات في الحسيمة المغربية للمطالبة بإطلاق سراح سجناء
Copyright 
بقلم:  Euronews
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
اعلان

سجلت مواجهات بين مئة متظاهر وقوات الأمن في مدينة الحسيمة المغربية ليل الخميس الجمعة، حيث يستمر الاحتجاج بعد اعتقالات وأحكام قضائية وصفت بالقاسية.

وبحسب شاهد عيان فإن مائة متظاهر نزلوا الى شارع في المدينة للتظاهر، فتدخلت قوات الأمن بعنف، وضربت الناس، فتفرق الشبان وبدأوا يرشقون الحجارة في حين استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع.

وبحسب المصدر ذاته فإنه تم تعنيف نساء وأصيب متظاهرون بجروح، كما جرت عمليات مطاردة في الشوارع.

ووفق موقع “لو ديسك” الاخباري فإن المواجهة الليلية التقليدية تحولت الى شغب، وإن الحراك الذي ظل سلميا اجمالا حتى الآن الى معارك محتدمة مع الشرطة حتى آخر الليل.

من جانبه قال مسؤول محلي إن الشرطة اضطرت إلى الرد بالغاز المسيل للدموع، وأن شرطية أصيبت في رأسها.

وتشهد الحسيمة منذ سبعة أشهر حركة احتجاجية تطالب بتنمية الريف الذي يعتبر المحتجون أنه مهمش.

وقضت محكمة في المدينة الاربعاء بسجن 25 شخصا لمدة 18 شهرا مع النفاذ على خلفية مشاركتهم في الاحتجاجات الشعبية.

وقامت الشرطة منذ 26 ايار/مايو باعتقال أكثر من مئة شخص من قادة هذا الحراك أبرزهم زعيمه ناصر الزفزافي.

ومثل من بين المعتقلين نحو 86 شخصا أمام القضاء، سجن 30 منهم بعد اتهامهم بالمس بالأمن الداخلي.

وتشهد مدينة الحسيمة ومدينة امزورن المجاورة تحركات شبه يومية في الشارع، بدأت تركز حاليا على المطالبة بإطلاق سراح السجناء.

وأفادت وثائق نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي أنه خشية إرباك النظام العام فإن السلطات المغربية حظرت في مدينتين على الأقل تجمعات دعا إليها ناشطون ونقابيون في 20 حزيران/يونيو، إحياء لذكرى تظاهرات جرت في 20 حزيران/يونيو 1981، وأسفر قمعها عن نحو مائة قتيل في مدينة الدار البيضاء.

وكان آلالاف الأشخاص تظاهروا يوم الأحد في الرباط، تضامنا مع ما تشهده منطقة الريف من احتجاجات.

Day 17 of anti-government rallies in #alhoceima#Hirak#Morocco#المغرب#الحسيمةpic.twitter.com/E6LnRIcudZ

— Mhamad Kleit (@kleitm) June 14, 2017

شارك هذا المقالمحادثة