الافراج المؤقت عن سبعة متعاونين مع صحيفة "جمهورييت" التركية

الافراج المؤقت عن سبعة متعاونين مع صحيفة "جمهورييت" التركية
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
اعلان

أمر القضاء التركي الجمعة بإطلاق سراح سبعة متعاونين يعلمون مع صحيفة جمهورييت المعارضة بشكل موقت اعتقلوا على خلفية محاولة الانقلاب الفاشلة ضد الرئيس رجب طيب أردوغان.
ولم تقرر المحكمة بعد في مصير المعتقلين الأخرين من بينهم كاتب العمود الفرنكوفوني قدري غورسيل والصحافي الاستقصائي أحمد شيك وصاحب الجريدة أكين أتالاي.
وكان القضاء التركي قد دان صحفي جريدة جمهورييت التركية المعروفة بانتقادها الشديد للنظام، بتهمة مساعدة واحدة أو عدة “منظمات إرهابية” في إشارة إلى “حزب العمال الكردستاني” ومجموعة يسارية متشددة وحركة الداعية فتح الله غولن التي يتهمها النظام بتدبير محاولة الانقلاب.
وفور إعلان القرار، توجه أقارب المتهمين الذين شملهم قرار إطلاق السراح المشروط إلى سجن سيليفري حيث من المفترض أن يتم الإفراج عن المتهمين السبعة.

وكان ممثل النيابة العامة طلب الإفراج المشروط لخمسة من المتهمين، لكن القاضي قرر عن سبعة صحفيين متعاونين باستثناء أبرز صحفي الجريدة.

واعتقل المشتبه بهم منذ تشرين الأول/أكتوبر العام الماضي بموجب حالة الطوارئ التي فرضت بعد محاولة الانقلاب. وقضى المحبوسون حتى اليوم 270 يوما في السجن. ومنذ اعتقالهم، استمرت “جمهورييت” بتخصيص مساحة لأعمدة صحافييها المسجونين ولكن بفراغ أبيض بدلا من الكتابة.
و“جمهورييت” أقدم صحيفة قومية شعبية في تركيا إذ تم تأسيسها في 1924، وعنونت الجمعة على صفحتها الأولى “الحرية، فورا” وكتبت “القرار الذي ستصدره اليوم المحكمة يحدد مستقبل الديمقراطية التركية”.”

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بالحزن والدموع والغضب.. الأتراك يحيون الذكرى الأولى للزلزال المدمر

شاهد: عام على زلزال تركيا المدمر.. المنكوبون يكافحون من أجل إعادة بناء سبل بيوتهم وحياتهم

أردوغان يوافق على انضمام السويد للناتو وواشنطن ترحب