Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الحسابات السياسية حول أزمة الخليج "تعكر" حرمة الحج

الحسابات السياسية حول أزمة الخليج "تعكر" حرمة الحج
Copyright 
بقلم:  Euronews
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
اعلان

ظلال الأزمة الخليجية تبدو واضحة على موسم الحج هذا العام، فالتطورات المتسارعة على المنصات الإعلامية والنقاشات الحادة بين مغردي موقع تويتر جعلت من الحج قضية يحاول بها كل طرف كسب نقاط سياسية على حساب خصمه.

الخلاف السعودي القطري تفاقم مع حلول موسم الحج، حيث أعربت قطر عن مخاوفها من إمكانية تعرض الحجاج القطريين للمضايقات في السعودية، التي منعت الطائرات القطرية من الهبوط في مطاراتها ثم عادت وقالت إنها مستعدة لنقل الحجاج القطريين على متن طائراتها لأداء مناسك الحج، خطوة وصفتها الدوحة بـ “المراوغة السياسية” التي تحاول من ورائها السعودية كسب نقاط سياسية على حساب قطر داخليا، عربيا وعالميا.

قال النبي ﷺ:“من حج فلم يرفث ولم يفسق
رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه “#الحج#قطر#رتويتpic.twitter.com/s3PJlLa2KB

— محمد بن فرحان آل علي (@mohamd3075) 25 août 2017

الطرفان ضخما من الخلاف السياسي وقاما بتوظيفه لتحقيق مصالح سياسية، وحاولت الرياض تصحيح قرارها “غير المنطقي” بمنع دخول الحجاج مباشرة من قطر إلى لسعودية، من خلال هذه المبادرة. على الجانب الآخر اعترضت قطر على فكرة نقل الحجاج على متن الخطوط الجوية السعودية ومنع هبوط الطائرات القطرية في مطار جدة.

وتواصل الخلاف بعد أن قالت السعودية إن قطر رفضت السماح للطائرات السعودية بالهبوط لنقل الحجاج، الأمر الذي نفته قطر وقالت إن السبب هو خطأ في الإجراءات، إذ أن السعودية تقدمت بطلب لجهة غير مختصة بالأمر.

هذه التطورات الأخيرة تحديداً حولت مواقع التواصل الاجتماعي لاسيما شبكة “تويتر” إلى منصة لتبادل الاتهامات، فمن جهة تؤكد الأطراف المؤيدة للجانب السعودي، على أن “قطر تمنع مواطنيها من الحج” مع الترويج لقرار الملك سلمان بفتح الحدود وإرسال طائرات لنقل الحجاج القطريين والتأكيد على أن قطر تمنع الطائرات السعودية من الهبوط لنقل الحجاج.

سيكون حج 2017 وصمة عار للسلطات القطرية لن يمحوها انتهاء الأزمة السياسية مستقبلاً SalmanAldosary</a> <a href="https://twitter.com/hashtag/%D8%B3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86_%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B3%D8%B1%D9%8A?src=hash">#سلمان_الدوسري</a><a href="https://twitter.com/hashtag/%D8%AD%D8%AC%D8%A7%D8%AC_%D9%82%D8%B7%D8%B1_%D9%81%D9%8A_%D9%82%D9%84%D8%A8_%D8%B3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86?src=hash">#حجاج_قطر_في_قلب_سلمان</a> <a href="https://t.co/snn9WBxHtS">pic.twitter.com/snn9WBxHtS</a></p>— غـادة البحرين (GhadaSabt) 24 août 2017

ومن جهة ثانية، ركزت الأطراف المؤيدة لقطر على أن المبادرة السعودية تهدف في الأساس لتلميع الموقف السعودي والاستغلال السياسي المحتمل لتواجد الحجاج القطريين في السعودية وتسييس موسم الحج بشكل عام.

انفوجرافيك..

.
أهل قطر و ذوي الشهداء في فلسطين و مصر و السودان ضمن قائمة ضيوف خادم الحرمين الشريفين في حج عام ١٤٣٨ .

- pic.twitter.com/diVmtFss3r

— أخبار السعودية (@SaudiNews50) 24 août 2017

دور الوسيط كذلك الذي بدأ الشيخ عبد الله بن علي بن عبد الله آل ثاني العضو البارز في الأسرة الحاكمة في قطر عقد من الوضع، حيث يتساءل المراقبون عن الهدف الأساسي من هذه المبادرة.

الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني دعا الطرفين من خلال سلسلة من التغريدات في موقع “تويتر“، القطريين، إلى التعقل خاصة بعد أن توسط لدى الملك سلمان بن عبد العزيز، في وقت سابق، لتسهيل تنقل حجاج بلاده، وتلقيه الاستجابة، حيث أمر العاهل السعودي بفتح المنفذ البري مع قطر لدخول الحجاج من دون تصريح إلكتروني.

وفي آخر تغريدة له في الفضاء الأزرق دعا عبد الله بن علي آل ثاني القطريين، إلى استغلال فتح المعبر الوحيد لقطر مع السعودية بشكل استثنائي خلال موسم الحج، لإنهاء مصالحهم ومعاملاتهم في السعودية.

إخواني وأبنائي القطريين:
أرجو من أصحاب الحلال ومن لهم مصالح بالشقيقة السعودية إنهاء وضعهم بسرعة قبل إعادة قفل المنافذ بعد الحج.

— عبدالله علي آل ثاني (@abdullahthanii) 27 août 2017

وفي وقت سابق طالب في تغريدة آخري المسؤولين في قطر برفع الحجب عن الرقم المخصص لغرفة عمليات خدمة الشعب القطري.

أرجو من المسئولين في قطر رفع الحجب عن الرقم المخصص لغرفة عمليات خدمة الشعب القطري في السعودية.

ولعله خطأ غير مقصود إن شاء الله.

— عبدالله علي آل ثاني (@abdullahthanii) 25 août 2017

وبحسب الأرقام التي نشرها عبد الله علي على موقعه وفقا للأرقام الرسمية المقدمة من السعودية فإن عدد الحجاج القطرين قد بلغ على غاية 25 أغسطس، حوالي 902 حاجا.

ويرأس عبد الله علي حاليا غرفة عمليات خاصة في المملكة، لإدارة ممتلكات القطريين وتسهيل تنقلاتهم في السعودية، التي قطعت، والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع قطر.

وينتمي الشيخ عبد الله، إلى فرع حكام قطر حتى العام 1972، قبل أن ينتهي حكمهم، حيث حكم شقيقه الشيخ أحمد قطر حتى العام 1972، وبعده حكم ابن عمه الشيخ خليفة، ثم ابنه الشيخ حمد، قبل أن يسلم الشيخ حمد السلطة لابنه الشيخ تميم. بدور “وسيط الخير” لفتح المعبر البري لدخول الحجاج القطريين إلى الأراضي السعودية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

متحف اللوفر أبو ظبي يُسقط إسم قطر من خريطة الخليج

هل إطلاق هيئة دولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين حقيقة؟

شاهد: "لا أزمة إنسانية في غزة".. إسرائيل تنفي منع إدخال مساعدات إلى القطاع عبر مصر