Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

بغداد تقرر الغاء جميع الرحلات الدولية من وإلى مطار أربيل

بغداد تقرر الغاء جميع الرحلات الدولية من وإلى مطار أربيل
Copyright 
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
اعلان

أكد مسؤولون في العراق أن سلطات بغداد قررت تعليق جميع الرحلات الدولية، من وإلى مطار أربيل في إقليم كردستان العراق، ابتداء من الساعة السادسة مساء بالتوقيت المحلي ليوم الجمعة.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي هدد باتخاذ إجراءات ضد منطقة الحكم الذاتي في إقليم كردستان، حيث نظم استفتاء لانفصال الإقليم، وهو ما تعتبره بغداد غير شرعي.

والأرجح أن يشمل قرار السلطات العراقية مطار السليمانية أيضا، وهو مطار أقل أهمية من مطار أربيل، والمطاران هما تحت إشراف سلطات الطيران المدني العراقي.

وكان العبادي ألمح إلى بإعطاء الأمر إلى سلطات الحكم الذاتي في إقليم كردستان، بأن تسلم السيطرة على المطارين إلى سلطات بغداد المركزية، وإلا فإن جميع الرحلات الدولية من وإلى كردستان العراق ستمنع ابتداء من يوم الجمعة.

ولا يوافق مسؤولون في الطيران المدني العراقي قرار العبادي، باعتبار وجود قنصليات وشركات وموظفين أجانب، ربما يتضررون جراء ذلك. وهذا فضلا عن وجود قوالت للتحالف الدولي في الإقليم، واستعمال عدد كبير من اللاجئين للمطار، والذي مثل حلقة وصل بين سوريا والأمم المتحدة، لإرسال المساعدات الإنسانية.

وعن آخر ردود الفعل المتأتية من دول الجوار، ذكرت شركة الخطوط الجوية القطرية في موقعها الإلكتروني أنها ستلغي الرحلات إلى كردستان العراق، اعتبارا من 29 سبتمبر/ أيلول، وحتى أول أكتوبر تشرين الأول، بطلب من سلطات الطيران المدني العراقية.

Qatar Airways flights to/from Erbil and Sulaymaniyah disrupted on 29 Sep and cancelled from 30 Sep to 1 Oct 2017. https://t.co/fxiKMTUHHp

— Qatar Airways (@qatarairways) September 28, 2017

وكانت الخطوط التركية والمصرية واللبنانية والأردنية أعلنت أنها ستعلق رحلاتها الجوية من وإلى اقليم كردستان، بطلب من السلطات العراقية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تركيا تصعد لهجتها ضد الاكراد وتنهي تدريب مقاتلي البشمركة

مسؤولة أممية: رغم أن العقود الماضية من الاضطرابات لا تزال تؤثر في حاضر العراق إلا أنه يتطور

أخطر مهربي البشر.. من هو "العقرب" العراقي الذي تعقبته أنتربول واصطادته سلطات كردستان؟