حركة "حسم" تتبنى الهجوم على سفارة ميانمار في القاهرة

حركة "حسم" تتبنى الهجوم على سفارة ميانمار في القاهرة
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
اعلان

أعلنت حركة حسم المتشددة في مصر اليوم الأحد مسؤوليتها عن انفجار محدود استهدف سفارة ميانمار في القاهرة قائلة إن الانفجار انتقام من حملة جيش ميانمار على مسلمي الروهينجا.

ولم تعلق وزارة الداخلية المصرية على الحادث الذي وقع أمس السبت والذي ظن سكان ووسائل إعلام محلية في البدء أنه ناجم عن انفجار في خط لأنابيب الغاز الطبيعي بضاحية الزمالك التي توجد بها السفارة. لكن مصدرين أمنيين قالا لرويترز إن السلطات عثرت على آثار متفجرات في المكان.

وقالت حسم في بيان نشر على الإنترنت “هذا التفجير رسالة تحذيرية لسفارة السفاحين قتلة النساء والأطفال في أراكان (ولاية راخين) المسلمة وتضامناً مع أبناء هذا الشعب المسلم المستضعف”.

#عاجل حركه حسم الارهابيه تقول في بيان انها استهدفت سفاره ميانمار في الزمالك امس بعبوه ناسفه ردا علي ما يحدث في الروهينجا – بورما pic.twitter.com/KZnqwtn1vd

— احمد صالحAhmd Saleh (@iAHMEDsalih) October 1, 2017

وهذه هي المرة الأولى التي تعلن فيها حسم مسؤوليتها عن هجوم على سفارة. وكانت الحركة قد تبنت في السابق هجمات على قضاة ورجال شرطة في محيط القاهرة.

وجاء في بيان الحركة أن مسلحين تابعين لها شنوا الهجوم “مع التأكيد على حرصنا الشديد على عدم وقوع إصابات داخل صفوف المدنيين والأبرياء أثناء التنفيذ وإلا لرأيتم جحيما مشتعلا ما تمكنتم من إيقافه”.

ولم يتسن الحصول على تعليق من السفارة.

وبدأت أحدث موجة عنف في ولاية راخين التي تقع في غرب ميانمار يوم 25 أغسطس آب بعد أن هاجم متشددون من الروهينجا مراكز للشرطة ومعسكرا للجيش وقتلوا نحو 12 شخصا.

ونتج عن حملة الجيش لجوء أكثر من 410 آلاف من مسلمي الروهينجا إلى بنجلادش فرارا مما يقولون وتقول منظمات حقوقية إنها حملة هدفها طرد السكان المسلمين من الدولة التي تسكنها أغلبية بوذية.

وتقول الحكومة المصرية إن حسم ذراع مسلحة لجماعة الإخوان المسلمين التي حظرتها في 2013 لكن الجماعة تنفي ذلك.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

في الإسماعيلية: النيران تلتهم مبنى مديرية الأمن، وأنباء عن عشرات الجرحى

شاهد: معاناة مسلمي الروهينغا لا تنتهي وموت المئات خلال الفرار عبر قوارب الموت

الشرطة السويدية تفجر قنبلة يدوية عُثر عليها خارج السفارة الإسرائيلية في ستوكهولم