عاجل

عاجل

مبعوث الأمم المتحدة يختتم زيارة استثنائية إلى بيونغ يانغ

تقرأ الآن:

مبعوث الأمم المتحدة يختتم زيارة استثنائية إلى بيونغ يانغ

مبعوث الأمم المتحدة يختتم زيارة استثنائية إلى بيونغ يانغ
حجم النص Aa Aa

اتهمت بيونغ يانغ خلال محادثات نادرة مع مسؤول كبير في الأمم المتحدة، واشنطن بممارسة "ابتزاز نووي" لتأجيج التوتر في شبه الجزيرة الكورية بحسب وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية.

يأتي هذا الإعلان بعدما اختتم الدبلوماسي الأميركي جيفري فلتمان رئيس الشؤون السياسية بالأمم المتحدة زيارة استمرت خمسة أيام لكوريا الشمالية لنزع فتيل الأزمة في شبه الجزيرة الكورية الناتج عن اصرار بيونغ يانغ على برنامجها النووي والصاروخي.

فلتمان أرفع مسؤول من الأمم المتحدة يزور كوريا الشمالية منذ عام 2012، وقد امتنع عن الإدلاء بأي تصريح للصحافيين في مطار بكين الذي وصل إليه قادما من بيونغ يانغ.

الأمم المتحدة تسعى لتخفيف التوتر وتيسير المساعدات الإنسانية لكوريا

كوريا الشمالية أكدت في بيان نشرته وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية الشمالية أن المسؤول الأممي أبدى استعداده لتخفيف حدة التوترات في شبه الجزيرة الكورية، وبأن بيونغ يانغ مستعدة لإجراء اتصالات منتظمة مع المنظمة الدولية.

وقالت الوكالة بأن "الأمم المتحدة أبدت قلقها بشأن الموقف المتصاعد في شبه الجزيرة الكورية وأبدت استعدادها للعمل على تخفيف التوترات في شبه الجزيرة الكورية طبقا لميثاق الأمم المتحدة الذي يقوم على أساس السلام والأمن الدوليين".

كما أفاد البيان الكوري الشمالي الرسمي أن مبعوث الأمم المتحدة اعترف بالتأثيرات السلبية للعقوبات على المساعدات الإنسانية، وأنه تعهد بالمساعدة في تيسير المساعدات الإنسانية.

وهذه الزيارة الاستثنائية بدأت بعد أسبوع على اطلاق كوريا الشمالية في 28 تشرين الثاني/نوفمبر صاروخا بالستيا عابرا للقارات قادرا على بلوغ الأراضي الأميركية القارية، حسب الخبراء.

بيونغ يانغ مستمرة في تجاربها الصاروخية

يأتي ذلك في خضم حرب كلامية متصاعدة بسبب برامج كوريا الشمالية الصاروخية والنووية. إذ تواصل كوريا الشمالية برامج للأسلحة النووية والصواريخ في تحد لعقوبات الأمم المتحدة والإدانة الدولية.

وأجرت بيونغيانغ اختبارا في 29 نوفمبر تشرين الثاني لإطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات قالت إنه أكثر صواريخها تطورا حتى الآن كما أنه قادر على الوصول إلى البر الأمريكي الرئيسي.

وأجرت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تدريبات عسكرية واسعة النطاق الأسبوع الماضي اعتبرت كوريا الشمالية بأنها تجعل اندلاع حرب "حقيقة مؤكدة".