عاجل

عاجل

الحياة تنهي علاقتها بجمال خاشقجي بسبب تشكيكه في اصلاحات بن سلمان

تقرأ الآن:

الحياة تنهي علاقتها بجمال خاشقجي بسبب تشكيكه في اصلاحات بن سلمان

الحياة تنهي علاقتها بجمال خاشقجي بسبب تشكيكه في اصلاحات بن سلمان
حجم النص Aa Aa

 بعد ما أوقفت صحيفة "الحياة" ومقرها لندن مقالات الكاتب السعودي جمال خاشقنجي لمدة ثلاثة أشهر ، قررت الصحيفة الأربعاء 13 ديسمبر/كانون الأول 2017، انهاء علاقتها بالكاتب بشكل نهائي.

التشكيك في الإصلاحات التي يقوم بها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والإساءة للملكة كانا وراء قرار الصحيفة بإنهاء العقد، طبقا لما ورد على لسان مالك الصحيفة الأمير خالد بن سلطان، من خلال المقالات التي كتبها في صحف عالمية، أو من خلال مشاركات في قنوات "تتلخص رسالتها في الإساءة للمملكة، واستهداف أمنها ولُحمتها واستقرارها"، وفق قوله.

نص القرار الذي أصدره خالد بن سلطان نشرته الصحيفة، ولم يعلق جمال خاشقجي على الأمر بعد.

مؤتمر "السعودية .. أخطاء الماضي وخطر المستقبل" القشة التي قصمت ظهر البعير

  وكان مؤتمر "السعودية.. أخطاء الماضي وخطر المستقبل"، الذي عقد في لندن، وضمَّ معارضين سعوديين بارزين،  والذي شارك فيه خاشقجي عبر الإنترنت من مقر إقامته بواشنطن، أحد أبرز أسباب إنهاء علاقة خاشقجي بصحيفته طبقا لتصريحات خالد بن سلطان.

بعد إيقافه..  جمال خاشقجي يواصل الكتابه

 ونشر خاشقجي عدة مقالات في الواشنطن بوست، وغيرها من الصحف الأجنبية بعد قرار إيقافه من صحيفة الحياة، وكان أبرزها مقال نشر في صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية: تعلقياً على موت الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح على يد الحوثيين وتحت عنوان "بموت علي عبدالله صالح، السعودية تدفع الثمن لخيانة الربيع العربي"، انتقد خاشقجي موقف الرياض منذ الوضع في اليمن.

كما ندد الكاتب السعودي سلسلة الإعتقالات التي قام بها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

ومنذ تولَّى الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد في السعودية، خلفاً للأمير محمد بن نايف، قبل عدة أشهر، اتَّخذ عدداً من الإجراءات والقرارات الجريئة في المملكة، وكان أبرزها السماح للمرأة بقيادة المرأة في السعودية، بعد منعها في البلاد المحافظة لعقود.

كما سمح مؤخراً بعودة السينما في السعودية، بعد توقفها لأكثر من 35 عاماً.

ويرى البعض أن هذه الإجراءات التي يقوم بها ولي العهد السعودي، قد تصطدم مع ثقافة الشعب السعودي المحافظ.

وقبل عدة أشهر، وخلال مشاركته في منتدى "مبادرة مستقبل الاستثمار" بالرياض، قال ولي العهد السعودي، رداً على سؤال بشأن النهج الأكثر انفتاحاً الذي تتخذه المملكة مؤخراً: قال "إن السعودية لم تكن كذلك قبل العام 1979، السعودية والمنطقة كلها انتشر فيها مشروع صحوة بعد عام 1979، لأسباب كثيرة، ليس هناك مجال اليوم لذكرها، فنحن لم نكن بهذا الشكل في السابق".