عاجل

عاجل

عجوز روسي يعود إلى مقاعد الدراسة في عمر التسعين

 محادثة
تقرأ الآن:

عجوز روسي يعود إلى مقاعد الدراسة في عمر التسعين

عجوز روسي يعود إلى مقاعد الدراسة في عمر التسعين
حجم النص Aa Aa

للوهلة الأولى قد يبدو كيريل باتراخين متقاعد عاديا، لكن في الحقيقة، هو واحد من أكبر الطلاب سنا في جامعات روسيا.

باتراخين يقدم لنا عروضا في الصف، ويحكي لنا قصصا عن حياته، الأمر مثير للاهتمام

آنا ميديانيك طالبة جامعية

العجوز البالغ من العمر 90 عاما قرر هذا العام الالتحاق بمقاعد الدراسة في كلية العلوم الطبيعية بجامعة بيرم الحكومية في قسم العلوم الإنسانية.

متكئا على عكازه، يصل باتراخين إلى الجامعة كل صباح ويجلس على المقعد إلى جانب طلاب يصغرونه بسبعين عاما.

دراسة العلوم الطبيعة متعة حقيقة بالنسبة له، غير أن الصعوبة تكمن في التعامل مع الحاسوب وتعلم تقنياته.

يقول العجوز التسعيني: "قبل يومين كان لدينا محاضرة عن علوم الكمبيوتر. كنت بحاجة إلى النقر فوق لوحة المفاتيح، وقد تعلمت كيفية القيام بذلك. ساعدتني زميلة اسمها آنيا، الآن يمكنني التعامل مع أجهزة الكمبيوتر".

في البداية وجد زملاء باتراخين ومعلموه صعوبة في التعامل معه، لكنهم سرعان ما أصبحوا مولعين به، ويساعدونه لتعلم الدروس وتجاوز العقبات التي قد تفرضها عليه سنواته التسعون.

"بسبب كبر سنه إنه يحتاج إلى المساعدة، وإعطائه بعض النصائح حول كيفية الكتابة أو التعامل مع جهاز الكمبيوتر. إنه يقدم عروضا في الصف، ويحكي لنا قصصا عن حياته، الأمر مثير للاهتمام "، تقول آنا ميديانيك، إحدى زميلات باتراخين.

للحفاظ على سلامة عقله وصحة جسده فإن بارتخين يمارس اليوغا لمدة خمس ساعات يوميا، ويقول "أهم شيء امتلاك مايكفي من الطاقة، سوف أنهي دراستي، وأعيش لمائة سنة".

وإن أحسن باتراخين في دراسته فإنه سيتخرج عندما يكون في الـ95 من العمر.