عاجل

عاجل

شراء الجنسية هوس الأثرياء الجديد

 محادثة
تقرأ الآن:

شراء الجنسية هوس الأثرياء الجديد

شراء الجنسية هوس الأثرياء الجديد
حجم النص Aa Aa

وبإمكان الأثرياء توظيف أموالهم والاستثمار في البلدان التي يرغبون في الانتقال أو الإقامة فيها وبالتالي الحصول على جوازات سفرها على غرار البريطانيين الذين ينتقلون إلى أيرلندا ويطالبون بالحصول على جوازات سفر أيرلندية بعد التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي.

وغالبا ما لا يعاني الأثرياء والنخبة مما يسمى بالوقوف في مراكز الهجرة نظرا للتسهيلات التي يجدونها بمجرد الاستثمار على غرار "برامج الاستثمار بالمواطنة" حيث الاستثمار في اقتصاد البلد يمكن أن يتيح سهولة الوصول إلى جوازات سفر أقوى البلدان.

وحسب مؤسس شركة الاستشارات المالية الدولية "أبيكس كابيتال بارتنرز" نوري كاتز فبرنامج الاستثمار بالمواطنة، يوجه للمواطنين في البلدان التي لديها جوازات سفر بقدرات محدودة للغاية على غرار الصين، روسيا ودول الشرق الأوسط، مشيرا إلى أنّ "غالبية الأفراد الذين يصنعون هذه الاستثمارات هم من رواد الاعمال الذين تتراوح القيمة الصافية لمشاريعهم بين مليونين و15 مليون دولار".

وحسب التقارير الإعلامية التي تناولت هذا المجال بإسهاب يعتبر جواز السفر الألماني هو الأكثر رغبة في العالم، وذلك في مؤشر القيود المفروضة على تأشيرات الدخول لعام 2017، بفضل قدراته على دخول 177 بلداً دون الحاجة إلى تأشيرة سفر.

ويسمح الإطار القانوني للأجانب الحصول على جوازات سفر من خلال تقديم مساهمات مالية كبيرة، عادة في مجال تطوير البنية التحتية، أو من خلال السندات الحكومية.

وبدأت فكرة الاستثمار بالمواطنة في العام 1984، عندما قدمت جزيرتا سانت كيتس ونيفيس بالبحر البحر الكاريبي برنامج الاستثمار بالمواطنة، واتسعت الفكرة في العام 2009 نظرا لحاجة الدول إلى الأموال وعدم توفر الموارد الأخرى التي يمكن استخدامها لجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، ومع الأيام اعتمدت البلدان المتقدمة مثل الولايات المتحدة، كندا، المملكة المتحدة وبعض الدول الأوربية الفكرة.

وحسب الإحصاءات يحصل أكثر من 5 آلاف شخص سنوياً على أكثر من جنسية واحدة من خلال برنامج الاستثمار بالمواطنة، ويخضع المتقدمون للتقييمات المالية والجنائية الشاملة لضمان الحصول على المال بشكل قانوني قبل موافقة البلدان على منح بطاقة الإقامة أو الجنسية.

ويعتبر برنامج الاستثمار بالمواطنة في الولايات المتحدة هو من بين الأكثر صعوبة، إذ يجب على المتقدمين الالتزام بمتطلبات الإقامة لمدة خمس سنوات قبل تأهيلهم للحصول على الجنسية، وهو رهان غير مضمون. وينحدر أغلب المتقدمين لبرنامج الاستثمار بالمواطنة من دول الصين، إيران، نيجيريا، روسيا، المكسيك ومصر.

وتتراوح قيمة برامج الاستثمار بالمواطنة بين مائة ألف دولار في جزيرة الدومينيكان بالبحر الكاريبي إلى مليونين ألف دولار كما هو الحال في قبرص حيث يعدّ جواز السفر القبرصي الأكثر كلفة لعدة أسباب مثل الحق في الإقامة في أوربا، كما أنّ الاستثمار في قبرص ينصب في العقارات، وهناك شعور بين المستثمرين أن سوق العقارات في قبرص تتمتع بأسعار جيدة، وأن الاستثمار هناك، يمكن أن يؤدي إلى عوائد كبيرة.

كما يعدّ جواز السفر البرتغالي من بين جوازات السفر المهمة أيضاَ، حيث يقدم برنامج التأشيرات الذهبية في البلاد تصريحاً بالإقامة لمدة عامين ومساراً سريعا للمواطنة، يشمل أفراد الأسرة وفيما يتعلق بالرسوم، يتوجب على الراغبين في الإقامة، شراء عقار بحوالي 400 ألف دولار أو إنشاء عشر وظائف في البلاد.

وإليكم أسعار حيازة جوازات السفر في بعض البلدان:

جزيرة الدومينيكان:

تصل قيمة شراء جواز سفر جمهورية الدومينيكان إلى مائة ألف دولار. ويتمكن حامل جواز السفر الدومينيكي من الدخول إلى 128 بلداً.

أنتيغوا وباربودا:

تصل قيمة شراء جواز سفر تابع لدولة أنتيغوا وباربودا مائتي ألف دولار، وبإمكان حامل الجواز التابع لدولة أنتيغوا وباربودا السفر إلى 130 بلداً بما فيها المملكة المتحدة.

دولة غرينادا:

تصل قيمة شراء جواز سفر دولة غرينادا مائتي ألف دولار، وبإمكان حامل جواز السفر التابع لدولة غرينادا السفر إلى 110 بلدان بما فيها المملكة المتحدة.

دولة سانت كيتس ونيفيس:

تصل قيمة شراء جواز سفر تابع لدولة سانت كيتس ونيفيس 250 ألف دولار ويمكن لحامل جواز سفر هذا البلد الدخول إلى 130 بلداً.

البرتغال:

تصل قيمة شراء جواز سفر برتغالي 419 ألف دولار، وبإمكان حامل جواز السفر البرتغالي الدخول دون تأشيرة سفر إلى البلدان الأوربية.

الولايات المتحدة:

تبلغ قيمة شراء جواز السفر الأميركي 500 ألف دولار، ويمكن لحامل جواز السفر الأميركي العيش في أي ولاية أميركية، فضلاً عن حصوله على إقامة "البطاقة الخضراء" والتي تمهد لحصوله على الجنسية.

بلغاريا:

تبلغ قيمة جواز السفر البلغاري 612 ألف دولار. وبإمكان حامل جواز السفر البلغاري الدخول بلا تأشيرة سفر إلى أكثر من 140 بلداً، كما يتيح الحصول على جواز سفر إحدى دول الاتحاد الأوربي.

كندا:

تبلغ قيمة جواز السفر 640 ألف دولار. ويتيح جواز السفر الكندي إلى حامله الحصول على الرعاية الصحية المجانية.

قبرص:

تبلغ قيمة جواز السفر القبرصي مليونين و400 ألف دولار. ويسمح جواز السفر القبرصي لحامله بالدخول دون تأشيرة سفر إلى أكثر من 150 بلداً، بالإضافة إلى حقوق غير مقيدة للعيش والعمل والدراسة في أي دولة من دول الاتحاد الأوربي.

المملكة المتحدة:

تبلغ قيمة جواز السفر البريطاني مليونين و600 ألف دولار. ويتيح جواز السفر البريطاني لحامله الدخول دون تأشيرة سفر إلى أكثر من 170 بلداً.