عاجل

عاجل

مظاهرات في جرادة المغربية لليوم الثالث على التوالي

تقرأ الآن:

مظاهرات في جرادة المغربية لليوم الثالث على التوالي

مظاهرات في جرادة المغربية لليوم الثالث على التوالي
حجم النص Aa Aa

لليوم الثالث على التوالي، تستمرّ المظاهرات التي بدأت يوم الإثنين الفائت في منطقة في جرادة المغربية إثر مقتل شابين شقيقين في حادث في أحد مناجم فحم الأنتراسيت (نوع من الفحم الحجري) المهجورة يوم الجمعة الماضي.

وتجمع آلاف الأشخاص في منطقة جرادة الواقعة في شمال شرق المغرب، رافعين شعارات منددة بالتهميش، ومطالبين الدولة بتحسين ظروف المعيشة والعمل، وبإيجاد البدائل الاقتصادية وإطلاق المشاريع الإنمائية.

وتعيش منطقة جرادة الواقعة على الحدود الجزائرية في وضع اقتصادي صعب منذ إقفال المنجم التابع لها في العام 1990 وهو المنجم الذي كان يؤمن وظائف لنحو تسعة آلاف عامل، كما أن المنطقة تعتبر من أفقر المناطق في المغرب وفق إحصاءات رسمية.

وفي ظل شح مجالات العمل وفرصه، يخاطر الشباب بحياتهم ويذهبون للعمل في المناجم المهجورة من أجل كسب لقمة عيشهم. ويسمي الأهالي المناجم "بمناجم الموت" ويدخلها يومياً نحو ألف شخص من دون أي حماية، ما أدى إلى ارتفاع في أعداد البالغين المصابين بمرض السحار الرئوي.

وخرج المتظاهرون للتعبير عن غضبهم من مقتل الشقيقين حسين (23 عاماً) وجدوان (30 عاماً)، اللذين قضيا في حادث بينما كانا يجمعان الفحم الحجري من دون أي وقاية في منجم مهجور، بينما نجا عبد الرزاق الديوي (22 عاماً) الذي كان برفقتهما من الموت.

وطالب أحد الشبان المتظاهرين الدولة "بإيجاد حلول للبطالة المتفشية ولفواتير المياه والكهرباء المرتفعة جداً" مضيفاً أن " الشباب يخاطرون بالذهاب إلى المناجم لأنه ليس هناك من حلول بديلة تطرحها الدولة".

ويقول المتظاهرون الذين رفعوا أعلام المغرب إن احتجاجاتهم سلمية، فيما يوافق كثيرون منهم على أن وجهاءَ من المنطقة يستثمرون في معاناتهم، إذ يتحكم هؤلاء، بحسب المتظاهرين، بتراخيص العمل في المناجم.

وتقول بعض الشهادات التي نقلتها وكالة الصحافة الفرنسية، أ. أف. بيه. إن وجهاء من جرادة، ومن بينهم نواب محليّون، يشترون الفحم الحجري من الشبان بسعر بخس ويبيعونه لاحقاً بسعر مرتفع.

الحكومة المغربية تؤكد سحب 1400 ترخيص في العام الحالي

من جهته قال وزير الطاقة المغربي عزيز رباح أن حكومته لن تتوانى عن سحب أيّ نوع من التراخيص في حال لم تكن تتطابق مع القوانين وفي حال كانت تسيء إلى العمّال.