لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

ألمانيا:الأزمة السياسية حين تلقي بظلالها على أوروبا

 محادثة
ألمانيا:الأزمة السياسية حين تلقي بظلالها على أوروبا
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أصبحت المسألة الأوروبية في صلب المناقشات بهدف تشكيل حكومة في ألمانيا. هذا وناقش المفاوضون الديموقراطيون المسيحيون والديمقراطيون الاشتراكيون يوم الاثنين رؤى الاتحاد الاوروبى واستراتيجياته. بالنسبة لرئيس الحزب الديمقراطي الاشتراكي والرئيس السابق للبرلمان الأوروبي يجب أن تكون ألمانيا مرة أخرى قوة دافعة وراء المشروع الأوروبي.

تقرير أنتجه للنشرة الدولية- عيسى بوقانون

وفي وقت سابق قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إنها “متفائلة” بإمكانية اتفاق تكتلها المحافظ مع الديمقراطيين الاشتراكيين مع بدء محادثات تستمر خمسة أيام بشأن تجديد “الائتلاف الكبير” الذي حكم ألمانيا على مدى أربع سنوات.وإقناع الحزب الديمقراطي الاشتراكي بالمشاركة في ائتلاف هو أفضل رهان أمام ميركل لتشكيل حكومة مستقرة في أكبر اقتصاد في أوروبا ولتمديد عهدها الممتد 12 عاما في المنصب وذلك بعد فشل محاولتها تشكيل ائتلاف حكم مع حزبين صغيرين العام الماضي.ولدى وصولها لمقر الحزب الديمقراطي الاشتراكي لإجراء محادثات بعد أكثر من ثلاثة أشهر من إجراء انتخابات عامة قالت ميركل إن الأحزاب لديها الكثير من العمل لتنجزه في الأيام المقبلة لكنها تعتزم معالجة ذلك بسرعة وأضافت “أعتقد أن ذلك يمكن أن ينجح”.

زعيم الحزب الديمقراطي الاشتراكي مارتن شولتس:

“أوروبا ستكون بالتأكيد واحدة من القضايا الأساسية لأولئك الذين يريدون تشكيل الحكومة الاتحادية المقبلة”

وكان الحزب الديمقراطي الاشتراكي قد قال إنه سيبقى في المعارضة بعد أن مني بأسوأ نتيجة له في الانتخابات منذ عام 1933 لكنه أعاد النظر في القرار بعد تدخل الرئيس الألماني.وقال زعيم الحزب الديمقراطي الاشتراكي مارتن شولتس إن حزبه سيدخل المحادثات بنهج بناء على الرغم من أن نتيجتها غير واضحة. وأضاف “لن نضع خطوطا حمراء”.وقال هورست زيهوفر زعيم الاتحاد الاجتماعي المسيحي، وهو الحزب الشقيق في ولاية بافاريا لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تتزعمه ميركل، إنه مقبل على المحادثات “بروح معنوية عالية” وقال إنه يتعين على المشاركين التوصل إلى اتفاق.والخياران المتاحان حال فشل المحادثات هما إجراء انتخابات جديدة أو تشكيل ميركل لحكومة أقلية ستكون هي الأولى منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية

ويقول جون آرثويس، نائب في البرلمان الاوروبي:
“إذا تم تشكيل هذا الائتلاف الكبير فانا اعتقد انه سيكون موائما لاوروبا كام يعمل على تعزيز عرى العلاقات الفرنسية الالمانية وحتى الشركاء الأوروبيين”