عاجل

عاجل

كيف رتبت "سي آي إيه" لعلاقة غرامية بين الملك حسين وممثلة سينمائية؟

 محادثة
تقرأ الآن:

كيف رتبت "سي آي إيه" لعلاقة غرامية بين الملك حسين وممثلة سينمائية؟

الملك الراحل حسين بن طلال والممثلة الراحلة سوزان كابوت
@ Copyright :
Wikimedia Commons
حجم النص Aa Aa

لا تزال وثائق التحقيق في اغتيال الرئيس الأمريكي الراحل، جون كينيدي، التي رفعت عنها السرية، مؤخرا، تظهر ما يتعدى قضية الاغتيال، بحد ذاتها.

تكشف إحدى تلك الوثائق، والتي ظهرت في 15 كانون الأول/ديسمبر الماضي، عن تدبير استخباراتي أمريكي لعلاقة جمعت العاهل الأردني السابق، حسين بن طلال، بالممثلة الأمريكية الراحلة، سوزان كابوت.

وفي التفاصيل، نظمت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إيه) أول لقاء بين حسين وكابوت، عام 1959، قبل أن لتبدأ بذلك علاقتهما بحسب "التلغراف".

وتشير الوثيقة إلى أن غرض سي آي إيه كان تقوية العلاقات مع الأردن، لذلك، استعانت بعميل سابق في "إف بي آي"، روبرت ماهيو، من أجل إيجاد فتاة ترافق الملك إلى عشاء في ولاية لوس آنجليس.

ولا تشير الوثيقة إلى الملك باسمه الحقيقي، بل تذكره بصفة "رئيس دولة أجنبية"، بيد أن تقارير صحفية تتحدث عن زيارة حسين للولايات المتحدة في نفس الوقت، تؤكد أنه المعني في الوثيقة.

واستأجر ماهيو منزلا في (لونغ آيلاند بيش) للملك حسين، بالتزامن مع حجز غرفة لكابوت في فندق "باركلي" بمنهاتن، تحت اسم مستعار، بحسب الوثيقة.

اذهبي معه إلى الفراش..

وآنذاك، نشرت صحيفة لوس آنجليس تايمز" تقريرا تناول لقاء حسين بكابوت في حفلة بكاليفورنيا. كما تحدثت تقارير إخبارية عما إذا كانت أصولها اليهودية قد تسببت بالقلق للعاهل الأردني.

وعلى رغم أن كابوت لم تكن تعرف الدور المطلوب منها أن تؤديه خلال الحفلة التي التقت خلالها بالملك، بيد أن الوثيقة تقوله إنه طُلب منها أن "تذهب معه إلى الفراش".

العاهل الأدرني الراحل حسين بن طلال لدى وصوله إلى نيويورك عام 1960

هل أنجبا طفلا؟

وتشير الوثيقة أيضا إلى إشاعات تقول إن العلاقات بين "العاشقين" استمرت لفترة طويلة، وتُوجت بإنجاب كابوت للطفل تيموثي عام 1964، والذي يُعتقد أن حسين والده.

وإذا كان حسين هو والد تيموثي، فذلك يعني أن الامر حصل خلال زوج الملك بأنطوانيت غاردينر، ما بين عامي 1961 و1971.

لاحقا، عام 1986، ضرب تيموثي والدته كابوت حتى الموت، مستخدما قضيبا لرفع الأثقال، عندما كانت بعمر 59 عاما.

وأثناء محاكمة تيموثي، تبين أن كابوت كانت لا تزال تتقاضى مبلغ 1500 دولار أمريكي شهريا من الملك حسين.

وجدير بالذكر أن كابوت نجمة سينمائية في فترة الخمسينيات من القرن الماضي. وعُرفت بأدوارها في أفلام: "غونزموك" و"توماهوك" و"ماشين غان كيلي"، وغيرها.