عاجل

عاجل

الموت يغيّب الممثلة المصرية مديحة يسري

 محادثة
تقرأ الآن:

الموت يغيّب الممثلة المصرية مديحة يسري

الموت يغيّب الممثلة المصرية مديحة يسري
حجم النص Aa Aa

غيّب الموت الممثلة المصرية مديحة يسري التي عرفت بلقب "سمراء النيل" عن عمر ناهز 97 عاما بعد رحلة عطاء استمرت لأكثر من ستة عقود.

ولدت مديحة يسري واسمها الحقيقي هنومة حبيب خليل في العام 1921 وبدأت رحلتها مع السينما بمشهد صامت في فيلم "ممنوع الحب" مع المطرب الراحل محمد عبد الوهاب، قبل أن تحصل على فرصتها الأولى في فيلم "أحلام الشباب" أمام فريد الأطرش وتحية كاريوكا.

وتمّ اكتشاف مديحة يسرى فنيا من قبل المخرج محمد كريم وكان أول ظهور لها مع محمد عبد الوهاب في فيلم "ممنوع الحب"، عام 1940 كصاحبة وجه مبتسم، واختيرت واحدة من بين أجمل عشر نساء في العالم خلال حقبة الأربعينات. ثمّ حصلت على فرصتها الحقيقة حينما شاهدها يوسف وهبي وهي تؤدي مشهداً في إحدى البلاتوهات فاستدعاها هو وشريكه توجو مزراحي، وعرض عليها العمل معه في ثلاث أفلام دون أن تعمل مع غيره، وهي:"ابن الحداد" و"فنان عظيم" و"أولادي".

قدمت على مدى مشوارها أكثر من 90 فيلما بعضها من كلاسيكيات السينما المصرية مثل "أمير الانتقام"، "حياة أو موت"، "إني راحلة"، "لحن الخلود"، "بنات حواء"، "الخطايا"، "لا تسألني من أنا" و"أيوب". وكان آخر ظهور سينمائي لمديحة يسري في فيلم "الإرهابي" في العام 1994 أمام نجم الكوميديا عادل إمام.

للمزيد:

كما قدمت على شاشة التلفزيون مسلسلات "لؤلؤ وأصداف"، "الرجاء التزام الهدوء"، "وداعا يا ربيع العمر"، "صباح الورد"، "هوانم غاردن سيتي"، "يحيا العدل"، وغيرها من المسلسلات.

وخاضت الراحلة عدة تجارب إنتاج سينمائي كان من بينها فيلم "الأفوكاتو مديحة" في العام 1950 تأليف وإخراج وبطولة يوسف وهبي، "وفاء للأبد" في العام 1953 و"قلب يحترق" في العام 1959.

واختيرت مديحة يسري عضوا بمجلس الشورى المصري، الذي لم يعد قائما بالوقت الراهن- في أواخر تسعينيات القرن العشرين.

تزوجت مديحة يسري أربع مرات من الملحن والممثل محمد أمين ثم الممثل والمخرج أحمد سالم ثم المغني محمد فوزي وأخيرا الشيخ إبراهيم سلامة الراضي.

وساءت حالة مديحة يسري في السنوات الأخيرة حيث ظلّت تتنقل فوق كرسي متحرك إلى أن ضعفت صحتها ولزمت فراش المرض إلى أن وافتها المنية في مستشفى المعادي العسكري.

وقد تمّ تكريمها في العديد من المهرجانات في مصر وعلى مستوى الوطن العربي. وقد حصلت على الدكتوراه الفخرية من قبل أكاديمية الفنون في العام 2007.