عاجل

عاجل

تعرف على قائمة ترامب للفائزين بجوائز "الأخبار المزيفة"

 محادثة
تقرأ الآن:

تعرف على قائمة ترامب للفائزين بجوائز "الأخبار المزيفة"

من صفحة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تويتر
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الخميس، عبر "تويتر"، عن من وصفهم بالفائزين بجائزة "الأخبار المزيفة" لعام 2017.

وكتب ترامب، كان 2017 عام "التحيز"، والتغطية الإخبارية "غير العادلة"، بل ونشر أخبار "وهمية" أيضا.

وتضمنت القائمة عدة وسائل ومؤسسات إعلامية، منها شبكة "سي ان ان"، وصحيفة "نيويورك تايمز"، وشبكة "ايه بي سي"، وصحيفة "واشنطن بوست"، ومجلة "تايم"، ومجلة "نيوزويك".

اقرأ أيضا: تعرف على الاختبار الذي خضع له ترامب بعد التشكيك بقدراته العقلية

"الجوائز"..

واختار ترامب خبرا أو تقريرا نشرته تلك الوسائل وتبين أنه إما تضليلي أو غير صحيح، وكان من بينها:

تصريح بول كروغمان، الكاتب في صحيفة "نيويورك تايمز"، حول انهيار الاقتصاد حال وصول ترامب إلى البيت الأبيض، وإنه لن يتعافى أبدا.

كما تضمنت قائمة "الفائزين" الصحفي في شبكة إيه بس سي، برايان روس، بسبب نشره خبرا غير صحيح، حول قضية التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية، ما تسبب، وقتئذ، إلى انخفاض مؤشرات الأسهم بشكل حاد.

وحل ثالثا خبر قناة سي إن إن، وجاء فيه أن ابن الرئيس، دونالد ترامب جونيور، تمكن من الاطلاع على وثائق مسربة عبر ويكيليكس قبل نشرها.

وجاءت مجلة "تايم" في المركز الرابع، بعد نشر خبر مفاده أن ترامب أمر بإزالة تمثال مارتن لوثر كينج من المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض.

خامسا، جاءت تغريدة مراسل صحيفة "واشنطن بوست"، ديف ويجل، التي تضمنت صورة لملعب كان من المفترض أن يتحدث ترامب فيه أمام مؤيديه. وتظهر الصورة أن المدرجات شبه فارغة.

وجاءت شبكة سي ان ان في المراكز: السادس والسابع والتاسع، بسبب الفيديو الذي حررته لإظهار ترامب يبالغ باطعام السمك خلال زيارته لرئيس الوزراء اليابانى شينزو آبي، وبسبب تقرير حول "التواصل مع روسيا" من خلال أنتوني سكاراموتشي، وأيضا، التقرير الذي ادعى أن مدير مكتب التحقيقات الفدرالى السابق، جيمس كومي، لم يخبر ترامب أنه لن يتم التحقيق معه بشأن قضية التدخل الروسي.

الرئيس ترامب (يسار) ورئيس وزراء اليابان شينزو آبي
الرئيس ترامب (يسار) ورئيس وزراء اليابان شينزو آبيرويترز

تقرير مجلة "نيوزويك" جاء في المركز الثامن، إذ زعم أن السيدة الأولى في بولندا، أغاتا كورنهوسر دودا، لم تصافح الرئيس ترامب.

وكانت "الجائزة" العاشرة من نصيب تقرير صحيفة "نيويورك تايمز"، على صفحتها الأولى، والذي أفاد بأن إدارة ترامب أخفت من على موقع الحكومة تقريرا عن المناخ.

وخصص ترامب المركز الحادي عشر للتقارير حول قضية "التواطؤ مع روسيا"، قائلا: "إن التواطؤ مع روسيا قد يكون أكبر عملية خداع غير مسبوقة تعرض لها الشعب الأمريكي".

"عدو الشعب"..

واختتم ترامب التقرير بالقول إنه، وبينما تشغل وسائل الإعلام جل وقتها في التركيز على التغطية السلبية للأخبار المزيفة، كان الرئيس يحصي النتائج.

وأحصى ترامب عشر نتائج (إنجازات)، كان منها خلق أكثر من مليوني وظيفة، وأن الأمريكيين الأفارقة والإسبان يتمتعون بأقل مستوى بطالة في تاريخ الولايات المتحدة، كما تضمنت هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا والعراق.

ولطالما انتقد ترامب بعض وسائل الإعلام، ولطالما أثار الجدل ببعض تصرفاته اتجاه الصحفيين، التي قد تصل حد طرد أحدهم، أو رفض الإجابة على سؤال ما، أو التجاهل الكامل.

وفي هذا السياق، يقول السيناتور جيف فلايك: "وصف الرئيس ترامب الصحافة الحرة عام 2017 بأنها عدو الشعب".

وأضاف، مخاطبا ترامب: "السيد الرئيس، هذه دلالة على حالة الديموقراطية أن يستخدم رئيسنا كلمات سيء السمعة، جوزيف ستالين، في وصف أعدائه".