عاجل

عاجل

فوضى في مطارات الجزائر وبعض المطارات الدولية بسبب إضراب مفاجئ لموظفى الجوية الجزائرية

 محادثة
تقرأ الآن:

فوضى في مطارات الجزائر وبعض المطارات الدولية بسبب إضراب مفاجئ لموظفى الجوية الجزائرية

فوضى في مطارات الجزائر وبعض المطارات الدولية بسبب إضراب مفاجئ لموظفى الجوية الجزائرية
@ Copyright :
Flickr
حجم النص Aa Aa

شهد مطار الجزائر هواري بومدين وبعض المطارات الداخلية والدولية شللا في حركة الطيران الاثنين بعد أن دخل موظفو شركة #الخطوط الجوية الجزائرية في إضراب مفاجئ مفتوح . عشرات الرحلات التي كانت مقررة من وإلى مطار الجزائر هواري بومدين ألغيت بسبب هذا الإضراب المفاجئ لموظفي الطيران التجاري.

وقالت إدارة الجوية الجزائرية في بيان لها إنها لجأت للعدالة لأن الإضراب تم بطريقة غير قانونية بعد أن قرر الموظفون الشروع فيه من دون إشعار مسبق الاثنين على الساعة الثالثة صباحا وأنه انتهى في نفس اليوم على الساعة الثامنة والنصف مساء، فيما أكد الأمين العام للنقابة الوطنية لموظفي الطيران التجاري كريم وارد ان الإضراب المفتوح سيستمر ما لم تستجيب إدارة الخطوط الجوية الجزائرية لمطالب العمال.

وكشف ذات المتحدث أنه تم إلغاء عشرين رحلة دولية من مطار الجزائر وكل الرحلات الدولية من مطار قسنطينة بالإضافة إلى عدة رحلات داخلية.

ويطالب المضربون بإعادة "جدول" الزيادات في الأجور الذي جمد منذ شباط / فبراير 2017 من قبل الإدارة السابقة بسبب المشاكل المالية التي يواجهها المتعامل العمومي الجوي الوحيد في الجزائر.

وفي هذا الإطار قال الرئيس المدير العام للخطوط الجوية الجزائرية بخوش علاش في تصريحات إعلامية ان الشركة تتخبط في مشاكل مالية لا تسمح برفع الأجور في الوقت الراهن.

وخلق إضراب موظفو الجوية الجزائرية فوضى كبيرة في مختلف المطارات الجزائرية والدولية وعبر المسافرون عن تذمرهم من هذه الإجراءات "التعسفية" لعمال الشركة العمومية، خاصة وأن شركة الطيران الجزائرية تعرف منذ سنوات بمثل هذه التصرفات بالإضافة إلى عيوب أخرى كالتأخيرات المتسمرة في الإقلاع وضعف الخدمات وغلاء سعر التذاكر ما يجعل الخطوط الجوية الجزائرية لا ترق لمستوى شركات الطيران الدولية.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي بث المسافرون بعض الصور ومقاطع الفيديو التي تظهر المعاناة التي واجهها المسافرين في مختلف المطارات المحلية والوطنية خاصة وأن إدارة الشركة لم تتخذ الإجراءات الإلزامية تجاه المسافرين في مثل هذه الحالات، كتوفير معلومات حول الرحلات وتحمل أعباء الإقامة في الفنادق ومصاريف التنقل إلى المطار وتعويض نسبة من مبلغ التذكرة كما ينص عليه قانون الطيران الدولي.

هذا وكان وزير النقل والاشغال العمومية الجزائري عبد الغني زعلان قد أكد في وقت سابق ان الوضعية المالية لشركة الخطوط الجوية الجزائرية ليست صعبة وان إدارة الشركة بصدد إعداد مخطط لتحسين وضع الشركة أكثر.