لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مسؤول أمريكي متهم "بمعاداة الإسلام" يتلقى مبلغا لتجنب دعوى قضائية ضده

 محادثة
توم كوشينسكي برفقة زوجته
توم كوشينسكي برفقة زوجته -
حقوق النشر
فيس بوك
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

بعد أن تم طرده من مصبه، إثر تعليقاته المعادية للمسلمين، سيتلقى المسؤول المحلي الأمريكي، توم كوشينسكي، مبلغ 30 ألف دولار، ليتجنب دعوى قضائية ضده.

وبحسب ما نقلت مجلة "نيوزويك" الأمريكية عن وسائل إعلامية محلية، فإن كوشينسكي، الذي يشغل منصب إدارة إحدى بلدات ولاية ماين، "جاكمان"، اجتمع "خلف الأبواب المغلقة" مع محامي البلدة وأعضاء في الحكومة المحلية، لمدة ساعة، لاتخاذ القرار.

الإسلام "آفة الحضارة الغربية"..

وتعرض كوشينسكي للانتقادات في وقت سابق، بعد أن تحدثت تقارير عن وصفه للإسلام بـ "آفة الحضارة الغربية"، ورغبته بإبقاء المسلمين خارجة ولاية ماين.

علاوة على ذلك، فإن كوشينسكي أنشأ مجموعة "انفصالية" تدعى "نيو ألبيون"، والتي تسعى إلى تعزيز "القيم الغربية التقليدية" بحسب ما كُتب على موقعهم الرسمي، فيما دعا الإسلام بـ"البربرية"، قبل أن يُحذف النص، بحسب ما نقل موقع "بانغور ديلي نيوز" المحلي.

اقرأ أيضا: حزب البديل من أجل ألمانيا يتبنى نهجا مناهضا للإسلام

"ربحت قضية"..

وإثر طرده من مصبه، قال كوشينسكي: "أرفض الاتهامات بأني عنصري أو متعصب أو نازي، كما أرفض أية أسماء حمقاء أخرى نُسبت لي أو لزوجتي".

وأضاف: "خسرت عملي اليوم، لكني ربحت قضية، ولن أتوقف عن القتال".

وكان قد انتقل إلى زظيفته قبل عام، تقريبا، براتب قدره 49 ألف دولار في العام، كما عملفي حملة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الانتخابية في "نيو هامبشاير، عام 2016.