عاجل

عاجل

القبض على المتهم باغتصاب وقتل الطفلة الباكستانية زينب أنصاري

 محادثة
تقرأ الآن:

القبض على المتهم باغتصاب وقتل الطفلة الباكستانية زينب أنصاري

القبض على المتهم باغتصاب وقتل الطفلة الباكستانية زينب أنصاري
حجم النص Aa Aa

قالت الشرطة الباكستانية إنها ألقت القبض على المتهم باغتصاب وقتل طفلة عمرها سبع سنوات في مدينة كاسور بإقليم البنجاب الباكستاني وهي الجريمة التي أثارت تظاهرات غاضبة اتهمت السلطات المحلية بالتقصير الأمني.

وقال شهباز شريف وزير إقليم البنجاب الباكستاني في مؤتمر صحفي إنه تم القبض على عمران علي، البالغ عمره 24 عاماً، بعد مطابقة حمضه النووي للعينات التي أُخذت من جثة أنصاري.

وقال مسؤول شرطي طلب عدم ذكر اسمه إن علي اعترف بارتكابه لجرائم مماثلة بحق ما لا يقل عن سبعة فتيات أخريات بالإضافة لأنصاري.

وتم العثور على جثة الطفلة زينب انصاري بصندوق للنفايات بكاسور بعد أربعة أيام من اختفائها، وهي الجريمة الثانية عشر التي تشهدها المدينة من ذلك النوع بحسب وصف سكان المنطقة.

غضب محلي

وقُتل شخصان في مواجهات مع الشرطة خلال المظاهرات الغاضبة التي اندلعت إثر العثور على جثة أنصاري، حيث اتهم السكان المحليون السلطات بالتخاذل الذي أدى لتكرار حوادث مشابهة في البنجاب خلال العامين الماضيين.

وكشفت السلطات المحلية النقاب في عام 2015 عن وجود عصابة تستغل الأطفال جنسياً بالإقليم، إلا أن الشرطة فشلت في القبض عن أعضاء تلك العصابة مما نتج عنه ازدياد الجرائم المماثلة بحسب وصف سكان كاسور.

وقال محمد أمين أنصاري، والد زينب، إنه كان من الممكن تفادي مقتل ابنته إذا قامت الشرطة بالتحقيق الجدَي في مقتل العديد من الفتيات الاخريات في جرائم مشابهة خلال العامين الماضيين.

وأضاف الوالد: "سكان المنطقة بأسرها في حالة رعب. حتى الأمهات يخشون من البقاء وحدهن بمنازلهن دون أزواجهن".

وطالب العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بتوقيع أقصى عقوبة ممكنة على المتهم، بل منهم من طالب بشنقه بميدان عام.

يقتل القتيل ويسير بجنازته

وأظهر مقطع فيديو أذاعته قناة جيو نيوز الباكستانية صوراً لقاتل زينب وهو يسير ضمن الجموع الحزينة بجنازتها قبل القبض عليه.

وقال شهباز خلال المؤتمر الذي حضره والد القتيلة إن عمران يقطن بالقرب من منزل عائلة زينب.

وأظهرت إحدى كاميرات المراقبة عمران وهو يقتاد زينب إلى مكان غير معلوم أثناء عودتها إلى منزل جارتها من درس لتعليم القرآن يوم الحادث بينما كان والداها يؤديان مناسك العمرة بمكة المكرمة.