عاجل

قائمة تفضح أعضاء في الكونغرس قبلوا أموالا من لوبي السلاح الأميركي

 محادثة
مظاهرة ضد اقتناء السلاح في الولايات المتحدة الأميركية
مظاهرة ضد اقتناء السلاح في الولايات المتحدة الأميركية
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

منذ اعتداء ثانوية فلوريدا الدامي في منتصف شباط/ فبراير الجاري، لم تتوقف الدعوات والمطالبات في الولايات المتحدة الأميركية لتغيير القوانين المتعلقة بشراء الأسلحة وكبح مبيعاتها، في هذا البلد الذي يقتل فيه المئات كل عام بسبب حوادث إطلاق النار.

ونشرت مؤخرا منظمة "إيفريتون للسلامة من السلاح الناري" في صحيفة نيويورك تايمز المرموقة قائمة طويلة تفضح أعضاء الكونجرس الذين تلقوا مبالغ مالية من "الاتحاد الوطني الأمريكي للأسلحة" (إن آر إيه) المعروف بمناهضته لأية محاولات للسيطرة على شراء الأسلحة في البلاد.

وبحسب المنظمة فإن 276 من أعضاء الكونجرس الأميركي قبلوا أموالا خلال مسيرتهم السياسية من هذا اللوبي الأميركي الأكثر تأثيرا في مجال دعم السلاح لقاء "عدم اتخاذهم إجراء لتشريع قوانين تضمن السلامة من السلاح الناري".

واحتوت القائمة على أسماء أعضاء الكونغرس، بالإضافة إلى المبلغ المالي الذي تقاضاه كل منهم ورقم هاتفه. ويظهر على سبيل المثال اسم النائب الجمهوري المحافظ عن ولاية كولورادو، كينيث باك، وقد تلقى 800 ألف دولار من (إن آر إيه).

ويظهر على الصفحة اليسرى للقائمة اقتباسٌ لأحد الناجين من إطلاق النار في فلوريدا يناشد في السلطات قائلا : "نحن أطفال وأنتم بالغون.. افعلوا شيئا لوقف هذا"، وفي الخلفية صورةٌ للحظة إخلاء تلاميذ الثانوية فيما كان مطلق النار متواجدا داخل مدرستهم.

موضوعات إضافية:

وجاء نشر هذا القائمة التي تهدد مصداقية أعضاء في الكونغرس، بعد أسبوع على مقتل 17 شخصا من بينهم طلاب وأعضاء تدريس بمدرسة ثانوية في باركلاند بولاية فلوريدا، فيما اعتبر ثاني أكبر حادث إطلاق نار في مدرسة عامة أمريكية من حيث عدد الضحايا.

وبعد الحادث أشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى إمكانية تسليح معلمي المدارس بهدف منع وقوع مجازر. وقد أصبحت مدرسة مارجوري ستونمان أحدث مدرسة في الولايات المتحدة يستهدفها هجوم مسلح مما أعاد طرح الجدل القائم منذ وقت طويل في البلاد بشأن حقوق حيازة السلاح والسلامة العامة.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox