Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

تأخر الساعة في أوروبا 6 دقائق بسبب الخلاف بين كوسوفو وصربيا

تأخر الساعة في أوروبا  6 دقائق بسبب الخلاف بين كوسوفو وصربيا
Copyright 
بقلم:  رشيد سعيد قرني
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تأخر الساعات الأوروبية أثر بشكل كبير على ملايين الأوروبيين في محطات النقل ومواعيد العمل وغيرها من المجالات التي تعتمد على دقة الوقت بشكل كبير.

اعلان

تأخرت الساعات في مدن وعواصم أوروبا منذ منتصف يناير/ كانون الثاني المنصرم بست دقائق كاملة عن التوقيت المعتاد بسبب انخفاض تردد شبكة الكهرباء في القارة.

هذا التأخير أثر بشكل كبير على ملايين الأوروبيين في محطات النقل ومواعيد العمل وغيرها من المجالات التي تعتمد على دقة الوقت بشكل كبير.

وقالت الشبكة الأوروبية لمشغلي نظام نقل الكهرباء الأربعاء إن العطل نجم عن انحراف تردد أوروبا المعياري الذي يبلغ 50 هرتز بسبب فقدان الطاقة في كل من كوسوفو وصربيا نتيجة النزاع السياسي بين الدولتين.

وأرجعت الشبكة الأوروبية انخفاض هذا التردد لاستهلاك كوسوفو لطاقة أكثر مما تنتج بينما لم تقم صربيا بتعويض هذا النقص رغم أنها ملزمة قانونياً بهذا الأمر.

ولهذا السبب فقدت الشبكة الكهربائية الأوروبية 113 غيغاوات في الساعة وانحرفت من 50 إلى 49.996 هيرتز.

وتأثرت الساعات الرقمية بهذا العطل لأنها تعمل وفقا لتردد شبكات الكهرباء 50 هرتز، وهذا يعني أن التردد على الشبكة يتغير 50 مرة في الثانية الواحدة. ويظهر العطل عندما ينخفض التردد على فترة طويلة من الزمن.

كما أدي هذا العطل بتذبذب الساعات الكهربائية التي تعمل بتردد الطاقة وظهر التأخير على الساعات العمومية والمنبّهات وساعات الأفران والساعات المستخدمة في المكيفات.

إقرأ أيضا:

مستقبل الطاقة النظيفة..ما الذي تقترحه أوروبا؟

محطة توليد الطاقة الشمسية في المغرب

أي دولة تتصدر مجال طاقة الرياح في الاتحاد الأوروبي؟

ولم تؤثر هذه المشكلة على ساعات الهواتف النقالة لأنها تعمل برامج محددة غير متصل بشبكات الكهرباء.

واكت الشبكة الأوروبية أنها تعمل حل هذا المشكل من اجل إعادة النظام لوضعه الطبيعي بشكل سريع.

من جهتها قالت كوسوفو أنها اتخذت التدابير اللازمة لإعادة التوتر لمستوياته الاعتيادية، فيما حذّرت السلطات الأوروبية من احتمال تتكرر المشكلة في ظل استمرار التوتر السياسي بين كوسوفو وصريبا.

ولطالما شهدت العلاقات بين صربيا وكوسوف توترا كبيرا عقب إعلان كوسوفو استقلالها في العام 2008، واشتدت بعد اغتيال الزعيم الصربي" أوليفر إيفانوفيتش" مطلع العام 2018 على يد مجهولين.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

البرلمان الأوروبي يقر إلغاء تغيير التوقيت في 2021

امكانية تبادل للأراضي بين كوسوفو وصربيا حلا لكل الخلافات

البقرة "بينكا" تواجه الإعدام بعد عبورها حدود الاتحاد الأوروبي بشكل غير قانوني