عاجل

عاجل

كشف تفاصيل جديدة بشأن تسميم الجاسوس الروسي ببريطانيا

 محادثة
تقرأ الآن:

كشف تفاصيل جديدة بشأن تسميم الجاسوس الروسي ببريطانيا

كشف تفاصيل جديدة بشأن تسميم الجاسوس الروسي ببريطانيا
حجم النص Aa Aa

أعلنت الشرطة البريطانية أن الجاسوس الروسي المزدوج السابق سيرغي سكريبال وابنته ربما تعرضا لما يشتبه بأنه غاز أعصاب سام عند باب منزلهما، محملة موسكو المسؤولية عن الهجوم.

وقال وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لو دريان اليوم الخميس إن الرئيس إيمانويل ماكرون سيزور روسيا كما هو مقرر نظرا لأهمية الحفاظ على محادثات "صريحة" مع موسكو رغم اتهامها بالضلوع في تسميم سكريبال بمادة كيميائية على أراض بريطانية.

أعلى تركيز للغاز على باب المبنى

وذكر بيان لشرطة سكوتلاند يارد وزّع أمس الأربعاء أن "المتخصصين حددوا أن أعلى تركيز لغاز الأعصاب حتى الآن موجود على باب المبنى".

وقال دين هايدون، قائد قيادة مكافحة الإرهاب بشرطة العاصمة البريطانية لندن: "نعتقد في هذه المرحلة من تحقيقنا أن سكريبال وابنته تعرضا لغاز الأعصاب للمرة الأولى عند باب منزلهما... وبالتالي نركز جل جهودنا على هذا المبنى ومحيطه".

وحالة سكريبال وابنته يوليا (33 عاما) حرجة منذ العثور عليهما فاقدي الوعي بمدينة سالزبري البريطانية في الرابع من آذار/مارس، وقال قاض بريطاني إنهما ربما أصيبا بضرر دائم في الدماغ.

خارجية بريطانيا: روسيا أساءت تقدير ردود الفعل

وكان وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون قال إن روسيا أساءت تقدير ردود الفعل الدولية على الهجوم بغاز الأعصاب على سكريبال في إنجلترا.

وفي كلمة أمام سفراء في لندن أمس، قال جونسون إن 27 دولة حتى الآن تحركت لطرد دبلوماسيين روس بسبب الاشتباه بضلوع موسكو في الحادث.

وقال "إذا كانت (روسيا) تعتقد أننا أصبحنا ضعفاء معنويا، ومعتمدين بشدة على النفط والغاز، وأننا سنظل نعزف عن المخاطر، ونخشى روسيا لدرجة أننا لا نتجرأ على الرد؛ فهذا هو الرد عليهم".

وبعد أول هجوم معروف بسلاح كيميائي على أرض أوروبية منذ الحرب العالمية الثانية، ألقت بريطانيا باللوم على الرئيس فلاديمير بوتين في محاولة الاغتيال، وطرد الغرب نحو 130 دبلوماسيا روسيا.

ماركرون إلى موسكو لـ"حوار صريح"

إلى ذلك قال وزير الدفاع الفرنسي لو دريان متحدثا لإذاعة (إر.تي.أل) الفرنسية اليوم الخميس "يجب أن نجري حوارا صريحا مع روسيا".

ومن المقرر أن يحضر ماكرون منتدى اقتصاديا في مدينة سان بطرسبرج في مايو أيار، رغم انهيار الروابط الدبلوماسية بين روسيا والغرب بعد الهجوم الذي وقع في مارس آذار واستهدف العميل الروسي المزدوج السابق سيرجي سكريبال.

موسكو تنفي وتهدد

وتنفي روسيا مزاعم لندن بأن موسكو نفذت الهجوم على سكريبال (66 عاماً)، وهو ضابط سابق بالمخابرات العسكرية الروسية كشف لبريطانيا عشرات الجواسيس الروس، وهددت موسكو باتخاذ إجراءات انتقامية.

وقالت رئيسة مجلس الاتحاد الروسي فالنتينا ماتفيينكو أمس إن روسيا سترد على الطرد الجماعي لدبلوماسيين روس من دول غربية بطريقة مماثلة، فيما وجهت الخارجية الروسية أصابع الاتهام إلى لندن بضلوعها بحادثة تسميم الجاسوس وابنته.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن ماتفيينكو قولها للصحفيين "بدون شك، فإن روسيا، ووفقا للتقاليد الدبلوماسية، سترد بشكل مماثل وستراعي التناسب فيما يتعلق بأعداد الدبلوماسيين".

وفي سياق متصل قالت وزارة الخارجية الروسية في بيان "يقودنا تحليل لكل الملابسات... إلى التفكير في ضلوع محتمل لأجهزة المخابرات البريطانية فيه (التسميم)".

وأضاف البيان "إذا لم يُقدم دليل مقنع يثبت العكس للجانب الروسي فسنعتبر أننا نتعامل مع اعتداء على حياة مواطنينا نتيجة لتحريض سياسي كبير".

للمزيد على يورونيوز:

ـ سفير روسي في بريطانيا يحذر من صدام عسكري بين موسكو والغرب

ـ الغرب يصطف مع بريطانيا ضد روسيا